عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميركل: القيود التي فرضتها ألمانيا "أوقفت" التفشي "المتسارع" لفيروس كورونا

Access to the comments محادثة
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل   -   حقوق النشر  Odd Andersen/AP
حجم النص Aa Aa

أعلنت المستشارة أنغيلا ميركل الاثنين أن القيود التي فرضتها ألمانيا اتاحت الحد من تفشي الموجة الجديدة من وباء كوفيد-19، لكنها دعت مواطنيها إلى التزام "الحد الادنى" من التواصل في ما بينهم.

وقالت ميركل في مؤتمر صحافي إثر اجتماع مع رؤساء الحكومات الاقليمية "يبقى أمامنا مسار طويل، لكن الخبر الجيد هو أننا نجحنا في الحد من التفشي المتسارع" للفيروس.

وكانت ألمانيا قد أعادت فرض تدابير صارمة هذا الشهر سعيا لاحتواء الوباء، وأمرت بإغلاق المطاعم والحانات والمراكز الترفيهية والثقافية.

ونبهت المستشارة أنغيلا ميركل في وقت سابق إلى أنه فقط "عندما يصبح 60 إلى 70 بالمئة من عدد السكان محصّنين، يمكن القول إنه "تم التغلب بشكل أو بآخر" على كوفيد-19".

لكن السلطات الألمانية، تركت المدارس والمتاجر مفتوحة بعد أن ارتفعت أرقام الفيروس بشكل كبير في أكتوبر. وتباطأ ارتفاع الإصابات الجديدة منذ ذلك الحين ، لكن يوم الجمعة سجّلت البلاد رقما قياسيا بوجود 23542 حالة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا كما تم الإبلاغ عن 10824 حالة إصابة جديدة يوم الاثنين من قبل مركز مكافحة الأمراض في البلاد ، لكن الأرقام عادة ما تكون أقل في بداية الأسبوع بسبب قلة الفحوصات وتأخر الإبلاغ.

وقيمت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وحكّام الولايات الـ16 في ألمانيا لوضع البلاد بشأن جائحة كورونا، وأفادت وسائل الإعلام المحلية أن الإجراءات الجديدة المحتملة يمكن أن تشمل توصيات لتقليص التواصل الاجتماعي بشكل أكبر، واعتماد الفصول المدرسية بنصف العدد بالنسبة للسابق فضلا عن إلزامية ارتداء الكمامات في المدارس الابتدائية.

وحتى الوقت الراهن، يتعيّن على تلاميذ المدارس الثانوية فقط ارتداء الكمامات في الفصل الدراسي وغالبًا ما تختلف هذه اللوائح من ولاية إلى أخرى. ولم يتضح ما إذا كان سيتم الاتفاق على أي إجراءات جديدة أكثر صرامة يوم الاثنين أو ما إذا كانت أنغيلا ميركل وحكّام الولايات سينتظرون أسبوعًا لاعتماد قيود جديدة.