عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس المجلس الأوروبي يقترح معاهدة عالمية لمواجهة الأوبئة في المستقبل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال
رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال   -   حقوق النشر  Francisco Seco/AP
حجم النص Aa Aa

أعرب رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال عن تأيده لإبرام معاهدة عالمية جديدة داخل منظمة الصحة العالمية للتعامل مع الأوبئة في المستقبل" مؤكدا أن تلك المعاهدة "ستساعد المجتمع الدولي على الوقاية من استشراء الأوبئة في المستقبل والاستعداد لها وإدارتها.

وألقى ميشال كلمة له عبر الفيديو خلال انعقاد الدورة الخاصة الحادية والثلاثين للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي تستمر أعمالها على مدار يومين، لبحث العواقب متعددة الأوجه لجائحة كـوفيد-19، وطرق التعافي بشكل أفضل وأقوى، وتبادل الخبرات والتفكير في الاستجابة العالمية للجائحة.

قال رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال: إن أحد الدروس الرئيسية المستفادة من فيروس كورونا هو أن العالم لم يكن على أهبة الاستعداد لمواجهة الجائحة، على الرغم من زيادة عدد الأوبئة خلال العقود الأخيرة.

ولفت إلى "أن الإنجاز الضخم لتطوير اللقاحات في أقل من عام، بدلاً من السنوات العشر المطلوبة بشكل عام ، حدث بسبب التعاون العالمي غير المسبوق الذي شارك فيه العلماء والهيئات الصناعية والحكومات".

وبشأن تطوير اللقاحات، قال رئيس المجلس الأوروبي: "إنّ أفضل طريقة للقيام بذلك، هي التعبئة والتضامن الدولي" مؤكدا أنه من الأهمية بمكان الوصول إلى حق استفادة الجميع من اللقاحات" ويتم ذلك حسب المسؤول الأوروبي عبر"توفير العلاج والفحوصات الخاصة بالأوبئة مستقبلا" داعيا تضمين هذه الجوانب في نصوص " المعاهدة".

ومضى قائلا: "إن الهدف يجب أن يركّز على مراقبة مخاطرالأمراض المعدية الناشئة لدى الحيوانات وتأاثيرها على بني البشر" مؤكدا في الوقت نفسه على ضرورة "تنبيه الناس بمختلف أطيافهم إلى المخاطر الصحية المحدقة" ويتم ذلك من خلال "تحسين الوصول إلى الرعاية الصحية، وتوفير التمويل " على حد قوله.

ويلتقي ضمن هذه الدورة الخاصة بالجمعية العامة، لبحث العواقب متعددة الأوجه لجائحة كـوفيد-19، قرابة 80 من قادة العالم وأكثر من 50 وزيرا و 10 نواب للزعماء والوزراء.

تستند استجابة الأمم المتحدة لفيروس كورونا إلى ركائز، وهي استجابة صحية واسعة النطاق ومنسّقة وشاملة؛ وجهد واسع النطاق لحماية الأرواح وسبل العيش . ومنذ آذار/مارس، قامت الأمم المتحدة بحشد عمليات الشراء والخدمات اللوجستية لتوصيل المعدّات والإمدادات الطبية إلى 172 دولة.

viber

وبشأن اللقاحات، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في كلمته أمام الجلسة الخاصة: "دعونا لا نخدع أنفسنا. لا يمكن للقاح أن يبطل الضرر الذي سيمتد عبر سنوات، بل حتى عقود قادمة"، مشيرا إلى ارتفاع معدلات الفقر المدقع وتهديد المجاعة الذي يلوح بالأفق.