عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يعرب عن " قلقه من مضايقات" الصين للصحفيين والمراسلين الأجانب

عناصر شرطة تطرد صحفيين أثناء تغطية زيارة فريق منظمة الصحة العالمية في ووهان، الصين
عناصر شرطة تطرد صحفيين أثناء تغطية زيارة فريق منظمة الصحة العالمية في ووهان، الصين   -   حقوق النشر  Ng Han Guan/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

دعا الاتحاد الأوروبي الصين إلى "الامتثال" لالتزاماتها بموجب القانون الوطني والدولي وضمان حرية التعبير والصحافة ، على النحو المنصوص عليه في دستور جمهورية الصين الشعبية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

جاء هذا الإعلان بعد أن ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، الأربعاء، أن أحد الصحافيين العاملين لديها في الصين، جون سودوورث، انتقل للإقامة في تايوان، في خطوة تأتي وسط انتقادات صينية لتقارير الهيئة عن مزاعم انتهاكات لحقوق الإنسان وسوء معاملة يتعرض لها الإيغور المسلمون في إقليم شينجيانغ. وقالت بي بي سي إن مراسلها في بكين " جون سودوورث، انتقل إلى تايوان بعد التعرض لضغوط وتهديدات من السلطات الصينية، وأن مراسلها قد صرح لها بأنه غادر إلى تايوان بعد أن أصبح بقاؤه فيها صعبا إلى حدٍ كبير".

وقالت نبيلة مصرالي، المتحدثة باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل إن مراسل بي بي سي في الصين جون سودوورث غادر بمعيّة عائلته، حيث تعمل زوجته مراسلة في الصين لصالح قناة آر تي إي التابعة لجمهورية أيرلندا"

وأضافت " تأتي هذه المغادرة بعد فترة طويلة من مضايقات السلطات للسيد سودوورث وزملائه في هيئة الإذاعة البريطانية ، بما في ذلك المراقبة والتهديد باتخاذ إجراءات قانونية وعرقلة وترهيب" مؤكدة على أن السلطات الصينية قامت بطرد " ما لا يقل عن 18 مراسلًا صحفيا خلال العام الماضي"وأفادت نبيلة مصرالي، أن الاتحاد الأوروبي يعرب مرارًا وتكرارًا عن مخاوفه بسبب "فرض السلطات الصينية قيود العمل غير المبررة على الصحفيين الأجانب"

كما شددت من جانب آخر على أن "الاتحاد الأوروبي سيواصل الدفاع عن دور وسائل الإعلام المستقلة والموثوقة في جميع أنحاء العالم. ويلتزم، وفقًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان ، بحماية حرية وسائل الإعلام والتعددية ، فضلاً عن حماية الحق في حرية التعبير عبر الإنترنت وخارجه"

وفي فبراير/شباط، دعا الاتحاد الأوروبي، الصين إلى إلغاء الحظر الذي فرضته على قناة بي بي سي وورلد نيوز التلفزيونية، ردا، على ما يبدو، على سحب بريطانيا ترخيص محطة CGTN الصينية المملوكة للدولة. وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إن تحرك بكين يقيّد "حرية التعبير والوصول إلى المعلومات داخل حدودها"، وينتهك الدستور الصيني والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وذكر البيان أيضا أن إعلان هونغ كونغ وقف بث قناة (بي بي سي وورلد نيوز و بي بي سي نيوز ويكلي ) يضيف إلى "انتهاك الحقوق والحريات" الحاصل في المنطقة الصينية شبه المستقلة.