عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

في عيد ميلاده الـ54.. تراجع شعبية ملك هولندا بسبب كوفيد-19

بقلم:  يورونيوز
فيليم ألكسندر ملك المملكة الهولندية، زوجته الملكة ماكسيما يلوحان من شرفة القصر الملكي نوردايندي في لاهاي ، هولندا. 19 سبتمبر/أيلول 2019
فيليم ألكسندر ملك المملكة الهولندية، زوجته الملكة ماكسيما يلوحان من شرفة القصر الملكي نوردايندي في لاهاي ، هولندا. 19 سبتمبر/أيلول 2019   -   حقوق النشر  Peter Dejong/AP
حجم النص Aa Aa

كشف استطلاع للرأي أعدته مؤسسة إيبسوس، للأبحاث والدراسات ومقرها باريس، أن شعبية فيليم ألكسندر ملك المملكة الهولندية، قد تراجعت منذ صيف العام الماضي.

وفقًا للاستطلاع، الذي شمل 1000 شخص، بتكليف من الإذاعة العامة NOS، انخفضت الثقة في الملك من 76 بالمائة في أبريل - نيسان الماضي إلى 57 بالمائة حاليا.

وصدر هذا الاستبيان في اليوم ذاته الذي تحتفل فيه هولندا بعيد ميلاد الملك الرابع والخمسين.

وتم إلغاء احتفالات العام الماضي بسبب الوباء. وأشار استفتاء إبسوس إلى أن الملك أحيى المناسبة حينها بخطاب متلفز "تحدث فيه عن الأزمة وحالة عدم اليقين والعزلة التي تصاحبها. وقد لقي الخطاب ترحيبا إيجابيا". وأضاف "لكن الكثير حدث منذ ذلك الحين، حيث تعرضت العائلة الملكة الهولندية لانتقادات".

في آب/أغسطس ، أعرب ملك وملكة هولندا عن أسفهما لأنهما لم يحترما إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد خلال عطلتهما في جزيرة يونانية كما أظهرت صورة نشرت عبر الإنترنت.

في الصورة، يظهر الزوجان وهما بقرب رجل ذكرت وسائل الإعلام أنه صاحب مطعم على جزيرة ميكونوس السياحية. وتظهر الصورة الملك فيليم الكسندر وقد بعثر الهواء شعره يرتدي قميصا وقد رفع اكماهما حاملا كمامة في يده وإلى جانبه كانت تقف زوجته الملكة ماكسيما مبتسمة وقد وضع رجل يده وراء ظهرها.

وغرد الملك والملكة آنذاك: "نشرت صورة لا نحترم فيها التباعد كثيرا. لم نتنبه لذلك بسبب عفوية اللحظة".

وأضاف "بطبيعة الحال كان علينا أن نتنبه لذلك. إذ حتى خلال العطلة احترام قواعد مكافحة فيروس كورونا أساسي للتغلب عليه". وأوضح ملتقط الصورة الذي لم تكشف "أر تي أل نيوز" الهولندية عن هويته أن الصورة ملتقطة في إطار خاص لكن عدم احترام إجراء التباعد الاجتماعي "خطأ".

وفقًا للمنتقدين، ارتكبت العائلة المالكة خطأً كبيرا في التقدير عندما سافر الملك وعائلته إلى اليونان مرة أخرى لقضاء عطلة في أكتوبر - تشرين الأول الماضي، على الرغم من إعلان البلاد إغلاقًا جزئيًا.

وعاد فيليم ألكسندر وزوجته إلى هولندا بعد يوم من وصولهما إلى اليونان بعد احتجاجات في هولندا إثر الإعلان عن تفاصيل الرحلة.

ووجد الاستطلاع أن "دعم النظام الملكي من خلال الرؤية الشعبية لا يزال قيد الاختبار وقد انخفض بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة".

وعلى الرغم من ذلك، لا يزال معظم الهولنديين يفضلون الملكية على الجمهورية كشكل من أشكال الحكم.