المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤول عسكري أمريكي كبير: الصين تتخطى روسيا قريبا باعتبارها تهديدا نوويا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

واشنطن (رويترز) – قال مسؤول عسكري أمريكي كبير يوم الجمعة إن الصين التي تقوم بحشد سريع للأسلحة النووية ستتخطى روسيا قريبا باعتبارها أكبر تهديد نووي للولايات المتحدة، وحذر من أنه لا توجد آلية لتجنب إساءة الفهم في مجال الأسلحة النووية بين الدولتين.

وقال الليوتنانت جنرال بسلاح الجو الأمريكي توماس بوسييه نائب قائد القيادة الاستراتيجية الأمريكية التي تشرف على الترسانة النووية إن تطوير الصين للقدرات النووية “لا يمكن أن يظل بعيدا عن الاهتمام” في وجود قولها المعلن إنها تريد حيازة الحد الأدنى من رادع نووي.

وقال بوسييه لمنتدى على الإنترنت “سوف تكون هناك مرحلة، مرحلة عبور، سيزيد فيها عدد التهديدات النووية التي تمثلها الصين على عدد التهديدات النووية التي تمثلها روسيا حاليا.

وقال إن القدرات لن تقاس فحسب بعدد الرؤوس النووية التي تخزنها بكين لكن أيضا بكيفية “تشغيلها ميدانيا”.

وقال بوسييه “نعتقد أنه ستكون هناك نقطة عبور في السنوات القليلة المقبلة”.

وأضاف أنه بخلاف الوضع بالنسبة لروسيا ليس لدى الولايات المتحدة أي معاهدات أو آلية حوار مع الصين حول قضية “التخفيف من أي سوء فههم أو بلبلة”.

وتأتي تصريحات بوسييه في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة تعديل سياستها الخارجية لتخصيص تركيز أكبر على منطقة المحيطين الهندي والهادي للتصدي للقوة الاقتصادية والعسكرية المتنامية للصين.

وعبر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عن قلقه الشديد من الترسانة النووية الصينية المتنامية خلال اجتماع مع وزراء خارجية الدول الآسيوية والدول الشريكة في أغسطس آب.

وتقول تقارير مراكز الأبحاث التي تعتمد على صور الأقمار الصناعية إن الصين تبني فيما يبدو مئات الصوامع الجديدة للصواريخ النووية وتتهم واشنطن الصين برفض الدخول في محادثات الأسلحة النووية.

وتقول الصين إن ترسانتها النووية صغيرة بالمقارنة بالترسانتين الأمريكية والروسية وإنها مستعدة للحوار لكن فقط إذا خفضت واشنطن ترسانتها النووية إلى مستوى الترسانة الصينية.