المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها عن هجوم بالعاصمة الأوغندية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها عن هجوم بالعاصمة الأوغندية
الدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها عن هجوم بالعاصمة الأوغندية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

كمبالا (رويترز) – أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن تنفيذ ثلاثة انتحاريين هجوما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص آخرين في قلب العاصمة الأوغندية كمبالا يوم الثلاثاء، مما دفع أعضاء البرلمان وآخرين إلى الاحتماء مع اشتعال النيران في سيارات في أحدث موجة من التفجيرات.

وصدمت هذه التفجيرات أوغندا التي تشتهر بأنها حصن ضد المتشددين الإسلاميين في شرق أفريقيا والتي قضى زعيمها سنوات في حشد الدعم الأمني الغربي.

وأعلنت الدولة الإسلامية مسؤوليتها عبر تطبيق تليجرام، وفقا لما ذكرته وكالة أعماق للأنباء التابعة للتنظيم. وأظهرت الأسماء المستعارة المنشورة للانتحاريين الثلاثة أنهم أوغنديون.

وقال المتحدث باسم الشرطة فريد إينانجا إن عدد القتلى ستة من بينهم المفجرون الثلاثة. وقال دبلوماسي لرويترز إن شرطيين كانا من بين القتلى.

وأضاف إينانجا أن ما لا يقل عن 33 شخصا يتلقون العلاج في المستشفى، بينهم خمسة في حالة حرجة.

وقالت الشرطة إن معلومات المخابرات أشارت إلى مسؤولية جماعة تحالف القوى الديمقراطية المتحالفة مع تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال إينانجا “مخابراتنا… تشير إلى أن هذه جماعات إرهابية محلية مرتبطة بتحالف القوى الديمقراطية”.

ووقعت الانفجارات بفارق ثلاث دقائق فيما بينها، الأول بالقرب من مركز الشرطة المركزي واثنان بالقرب من البرلمان، وأدت إلى اندفاع الموظفين من مكاتبهم ملطخين بالدماء للاحتماء من شظايا الزجاج المكسور مع تصاعد عمود من الدخان الأبيض فوق منطقة وسط المدينة.

وقال إينانجا إن انتحاريا يحمل حقيبة على ظهره نفذ أول انفجار بالقرب من نقطة تفتيش عند مركز الشرطة، مما أسفر عن مقتل شخصين. وأسفر الهجوم الثاني، الذي شارك فيه انتحاريان على دراجتين ناريتين، عن مقتل شخص ثالث.

وقال إينانجا إن شرطة مكافحة الإرهاب ألقت القبض على شخص آخر يشتبه بأنه كان يستعد لتنفيذ هجوم انتحاري، وعثرت على عبوة في منزله.

* جماعات مسلحة

في الشهر الماضي، أعلنت الدولة الإسلامية مسؤوليتها الأولى عن انفجار في أوغندا، كان هجوما على مركز للشرطة في حي كاويمبي في كمبالا لم يشهد سقوط أي قتلى.

وقالت لاحقا إن “مجموعة أمنية” من جماعة “إقليم وسط أفريقيا” وضعت قنبلة في مطعم. وقالت الشرطة إنها قتلت نادلة وأصابت ثلاثة آخرين وربطتها بجماعة تحالف القوى الديمقراطية التي بايعت تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي الشهر الماضي أيضا، قالت الشرطة الأوغندية إن انتحاريا فجر حافلة فقتل نفسه فقط، دون أن يتضح انتماؤه.