أمريكا وتركيا تستهدفان شبكة مالية على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أمريكا وتركيا تستهدفان شبكة مالية على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية

واشنطن (رويترز) – أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية يوم الخميس قيامها بإجراءات مشتركة مع تركيا ضد شبكة قالت إنها لعبت دورا رئيسيا في إدارة الأموال وتحويلها وتوزيعها لصالح تنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا.

وأعلنت وزارة الشؤون الخارجية التركية عبر تويتر تجميد أصول سبعة أفراد أو أشخاص اعتباريين متورطين في تمويل التنظيم.

وذكرت وزارة الخزانة أن العقوبات الأمريكية طالت أربعة أفراد وكيانين في تركيا.

وأوضحت في بيان أن من بين الخاضعين للعقوبات مواطنا عراقيا يدعى بروكان الخاتوني يعيش بشكل غير قانوني في تركيا إلى جانب ولديه وشركتين استخدموهما لتحويل الأموال نيابة عن الدولة الإسلامية بين تركيا والعراق وسوريا.

وتتضمن العقوبات تجميد أي أصول تخصهم في الولايات المتحدة كما تحظر على الأمريكيين بشكل عام التعامل معهم.

واختار التنظيم الشهر الماضي أبو الحسين الحسيني القرشي زعيما جديدا بعدما فجر زعيمه السابق نفسه على أثر محاصرة مسلحين سابقين معارضين للحكومة السورية له في جنوب البلاد في أكتوبر تشرين الأول.

وأدرجت الولايات المتحدة في نوفمبر تشرين الثاني على قوائمها السوداء أربعة أفراد وثماني شركات في جنوب أفريقيا لدعمها التنظيم، وفرضت في مايو أيار عقوبات على شبكة من خمسة أفراد كانوا يسهلون الأمور المالية للتنظيم ويعملون في إندونيسيا وسوريا وتركيا.

ووفقا لوزارة الخزانة، كان قائد الشبكة المستهدفة يوم الخميس يقدم الدعم فيما يتعلق بالتمويل الأجنبي للتنظيم في العراق قبل الانتقال إلى تركيا في عام 2016، حيث ساعد في تحويل الأموال من مانحين من الخليج وتولى أمر ملايين الدولارات للتنظيم.