محتوى الشريك

 Airbus
يُستخدم "محتوى الشريك" لوصف محتوى العلامة التجارية الذي يدفع له المعلن ويتحكم فيه بدلاً من فريق التحرير في يورونيوز. يتم إنتاج هذا المحتوى من قبل القسم التجاري والإعلاني ولا يشمل طاقم تحرير يورونيوز أو صحفيي الأخبار. يتحكم الشريك الممول في الموضوعات والمحتوى والموافقة النهائية بالتعاون مع قسم الإنتاج التجاري في يورونيوز.
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم
محتوى الشريك
يُستخدم "محتوى الشريك" لوصف محتوى العلامة التجارية الذي يدفع له المعلن ويتحكم فيه بدلاً من فريق التحرير في يورونيوز. يتم إنتاج هذا المحتوى من قبل القسم التجاري والإعلاني ولا يشمل طاقم تحرير يورونيوز أو صحفيي الأخبار. يتحكم الشريك الممول في الموضوعات والمحتوى والموافقة النهائية بالتعاون مع قسم الإنتاج التجاري في يورونيوز.
Airbus

هدف "صفر انبعاثات": تعاوُن المعنيين بصناعة الطيران وفق نهج عالمي أمرٌ لا مفر منه

رحلة تشكيل تجريبية للطائرات النموذجية زيرو إي (ZEROe)
رحلة تشكيل تجريبية للطائرات النموذجية زيرو إي (ZEROe)   -   حقوق النشر  إيرباص

بدأت رحلة تدشين أول طائرة تجارية بدون انبعاثات في العالم انطلاقًا من الإيمان بأن الطيران، مثله في هذا مثل باقي الصناعات، لا بد أن يتحوَّل إذا أراد أن يظل قويًا وملائمًا لاحتياجات العقود القادمة.

إلا أن تحقيق "الصافي الصفري"، أي القضاء على الانبعاثات بالكلية، يحتاج أولاً إلى التغلُّب على تحديات تقنية، وهيكلية، وتجارية جمَّة تؤثر على سلسلة القيمة بأكملها بدءًا من توليد الطاقة إلى تصميم المطارات. بيد أنه كما تتحول صناعة السيارات تحولاً سريعًا من الوقود الأحفوري إلى الطاقة الكهربائية، تشهد صناعة الطيران تحولاً على قدم وساق يزداد زخمًا بين شركات الطيران، والمُصنعين، والحكومات.

تحتاج أيّ صناعة مستدامة إلى تنسيق وتعاون كل الفاعلين في المنظومة العالمية، وتضطلع إيرباص، الشركة الرائدة في قطاع الطيران، بدورها من خلال تبني التغيير ومناصرته، لا سيما وقد أشار جيوم فوري (Guillaume Faury)، رئيسها التنفيذي، إلى ضرورة التعاون خلال قمة إيرباص الأخيرة في تولوز.

حيث صرَّح قائلاً: "إنه تحدٍ عالمي والطيران قطاعٌ عالمي. لذا نؤمن بأن الولايات المتحدة، وأوروبا، والصين على أقل تقدير يجب أن تبذل كل جهد ممكن لتوفير الفرص المتكافئة للتحوُّل بالوتيرة الصحيحة وبالسرعة المطلوبة. سوف يساعد التزامنا القطاعات الأخرى، مثل قطاع الطاقة، على تزويدنا بالموارد الصحيحة."

على المدى القصير: أنواع وقود أنظف

تعمل إيرباص مع شركائها لزيادة استخدام وقود الطيران المستدام باعتباره بديلاً أنظف للكيروسين أو وقود الطائرات لكونه مصنوعًا من نفايات الغابات أو الزراعة، وبالتالي أكثر استدامة مقارنة بوقود الطيران التقليدي. وبينما تطير طائرات إيرباص بنسبة 50% بالوقود المستدام، وهي النسبة التي ستزيد إلى 100% خلال عقد، يمثل هذا النوع من الوقود أقل من واحد بالمئة من الاستخدام في الصناعة بأكملها.

يتعلق هذا بالعرض والطلب، فإذا التزمت المزيد من شركات الطيران بتبني أنواع الوقود المستدام، ستزيد شركات الطاقة من إنتاج تلك الأنواع وبالتالي تصبح أسعارها تنافسية مع وقود الطائرات المتعارف عليه، وربما تساعد الحكومات في هذا المسعى عبر وضع سياسات مواتية تحفز الشركات وتكافئ من يستخدم منها أنواع الوقود الأنظف.

على المدى الطويل: نظام دفع هيدروجيني

تعمل شركة إيرباص على تحقيق الاستدامة على المدى الطويل عبر تطوير تقنيات عميقة وتبني طاقات أنظف تُحدث ثورة في عالم الطيران الذي نعرفه، وتتضمن الجهود استخدام الهيدروجين، وهو غاز يتحول إلى سائل في درجات الحرارة الأقل من درجة التجمُّد ويمكنه تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن عمليات الطيران حتى 50 في المئة.

وفي هذا السياق، صرَّح جيوم فوري، الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص، في بيان أعلن فيه عن طائرات الشركة النموذجية عديمة الانبعاثات في سبتمبر 2020: "أؤمن إيمانًا راسخًا أن استخدام الهيدروجين - في الوقود السائل وكمصدر أساسي للطاقة للطائرات التجارية - من شأنه أن يقلل تأثير عمليات الطيران على المناخ بشكل كبير."

يُعد الهيدروجين مصدر طاقة متعدد الاستخدامات حيث يشغل توربينات الغاز المعدَّلة من خلال الاحتراق، وينقل الطاقة بتحويل خلايا الوقود إلى طاقة كهربائية، ويُستخدم أيضًا مع الأكسجين لصنع الكيروسين الاصطناعي، وهو بديل أنظف لوقود الطائرات.

من جانبه، قال المصرفي الأمريكي مورجان ستانلي مؤخرًا إن تكلفة الهيدروجين الأخضر (المصنوع باستخدام طاقة خضراء) ستنخفض لتعادل تكلفة الهيدروجين الرمادي (المصنوع من الفحم) في السنوات القليلة المقبلة، ما يجعل تكلفة الطاقة المتجددة تقارب تكلفة الوقود الأحفوري. ومع ذلك، بينما يُعد الهيدروجين حلاً واعدًا للطاقة على المدى الطويل، ينطوي تخزينه على تحديات تقنية جمَّة.

ماكينات جديدة لدعم الهيدروجين: طائرات زيرو إي (ZEROe) النموذجية

يبلغ حجم غاز الهيدروجين أربع أضعاف حجم الكيروسين (الطاقة المستخدمة حاليًا) ولتحويل الهيدروجين ولإبقائه سائلاً، يجب تخزينه عند -253 درجة مئوية أثناء الطيران، أي أن محركات الطائرات ستحتاج إلى أن تُصمم من جديد بينما ستحتاج الطائرات إلى بنية مختلفة تمامًا يمكنها تخزين الهيدروجين بأمان على متنها. في سبتمبر 2020، قدَّمت شركة إيرباص خارطة طريق لثلاث طائرات نموذجية تتضمن أنظمة دفع كهربائية هجينة.

وفي معرض حديثه عن التحوُّل التكنولوجي إلى الطائرات التي تعمل بالطاقة الهيدروجينية، قال جيوم فوري، الرئيس التنفيذي لشركة إيرباص: "نحتاج إلى الابتكار. لا نعرف شكل الحل النهائي، لكننا نحتاج إلى التطوير والبحث، وهذا ما نقوم به الآن وسبب الوتيرة المتسارعة التي نتبنّاها."

تشمل النماذج الثلاثة:

تيربوفان (Turbofan): تشبه كثيرًا الطائرات الحالية بمدى حوالي 2,000 ميل بحري. تتسع لما بين 120 إلى 200 مسافر وتعمل بمحركات توربينية هيدروجينية هجينة.

تيربو بروب (Turboprop): تبلغ سعة الطائرة 100 مسافر ويمكنها السفر لمسافة 1,000 ميل بحري وتضم محركين توربينيين هجينين معدلين بالهيدروجين. تستخدم الطائرة محركات توربينية غازية معدلة.

الجناح المدمج (Blended wing body): هذا النموذج هو الأقل تشابهًا مع طائرات اليوم لأن الأجنحة مدمجة في جسم الطائرة ما يجعلها مثلثة الشكل في تصميم يتيح مساحة أكبر لتخزين طاقة الهيدروجين، ومقصورة أوسع تستوعب حتى 200 مسافر في الرحلة الواحدة.

هذا وسيعمل مهندسو إيرباص على تطوير واختبار أنظمة دفع مختلفة تعمل بالهيدروجين وبناء النماذج الأولى في غضون السنوات الخمسة المقبلة.

© إيرباص
إنفوجرافيك زيرو إي (ZEROe)© إيرباص

دعم مختلف المنظومات لعملية الانتقال

ستساعد مشاركة جميع أصحاب المصلحة في توفير فرص متساوية تضمن أن تتمكن جميع الكيانات - من المطارات الإقليمية إلى شركات الطيران الأصغر- من مواكبة تحوُّل الطاقة والحفاظ على قدرتها التنافسية.

يمكن للمطارات التي تنبعث منها حوالي 2-3 بالمئة من انبعاثات الصناعة البدء في استخدام الهيدروجين للمساعدة في إزالة الكربون من العمليات الأرضية (الخدمات اللوجستية، والتدفئة، والنقل الكهربائي). ستساعد الاستثمارات الآن في إنشاء إطار عمل للبنية التحتية المستقبلية، مثل خزانات إعادة التزود بالهيدروجين.

يتطلب تحويل حلم الطيران المستدام إلى حقيقة واقعة قدرًا هائلاً من الطموح، والاستثمار، والمواهب من جميع المعنيين على مستوى العالم، وتفخر شركة إيرباص بأن تكون في قلب هذا التحوُّل وطليعته.

اكتشف أبرز أحداث قمة إيرباص 2021