Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

ميناء: البرازيل تعيد تصدير أسمدة لنقص أماكن التخزين

ميناء: البرازيل تعيد تصدير أسمدة لنقص أماكن التخزين
Copyright 
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من آنا مانو

ساو باولو (رويترز) - قالت هيئة ميناء أنتونينا يوم الاثنين إن البرازيل، التي تعتمد عادة على واردات الأسمدة لدعم محاصيلها، تعيد تصدير شحنات أسمدة لعدم توافر أماكن لتخزينها بعد زيادة الشحنات الواردة في وقت سابق هذا العام.

وأضافت الهيئة أنه في تحول غير متوقع للأحداث، سيعيد مستورد بيع 24700 طن من سماد ثنائي فوسفات الأمونيوم الذي وصل من الأردن، لكن سيتم شحن هذه الكميات الآن إلى تركيا خلال الأيام القليلة المقبلة.

تأتي هذه الخطوة في أعقاب إعادة تصدير شحنة تصل إلى 17 ألف طن من سماد الفوسفات الشهر الماضي كانت موجودة في منشأة تخزين للجمارك في أنتونينا لمدة شهرين قادمة من مصر.

وتم إعادة بيع الشحنة المصرية من ميناء أنتونينا الواقع في جنوب البرازيل إلى الولايات المتحدة في 22 سبتمبر أيلول، وهو وضع وصفته السلطات بأنه لم يحدث من قبل.

وقال جيفرسون سوزا المحلل في أجرينفيست "منذ أربعة إلى خمسة أشهر مضت كنا نتحدث عن نقص محتمل في الأسمدة. الآن ليس لدينا مكان لتخزين الشحنات".

تكشف الصفقات النادرة لإعادة تصدير الأسمدة عن مشاكل الخدمات اللوجستية في البرازيل في وقت توجد فيه إمدادات وفيرة ووتيرة شراء بطيئة من جانب المزارعين.

وأشارت هيئة ميناء أنتونينا إلى أنه لن يتم فرض أي ضرائب على الشحنات المعاد تصديرها إذ ظلت في منطقة الجمارك بالميناء.

وتصاعد خطر نقص الأسمدة بعد الحرب في أوكرانيا، والتي أدت إلى فرض عقوبات على روسيا المورد الرئيسي للأسمدة، وتسببت في ارتفاع الأسعار في وقت سابق من هذا العام. وتراجعت الأسعار بعض الشيء منذ ذلك الحين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نشطاء يعرقلون مؤتمر غوغل ويحتجون على العلاقات التجارية مع إسرائيل

“اختر فرنسا”.. مايكروسوفت تتعهد باستثمار 4 مليارات يورو لتطوير مراكز بيانات في فرنسا

بلجيكا تضع تلغرام تحت المجهر لضمان الامتثال لقانون الخدمات الرقمية للاتحاد الأوروبي