Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

سلطان الجابر: رئاسة مؤتمر (كوب28) في الإمارات تستمع ومستعدة للحوار

COP28-UAE-AS4:سلطان الجابر: رئاسة مؤتمر (كوب28) في الإمارات تستمع ومستعدة للحوار
COP28-UAE-AS4:سلطان الجابر: رئاسة مؤتمر (كوب28) في الإمارات تستمع ومستعدة للحوار Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من فلورنس تان

بنجالورو (رويترز) - قال سلطان الجابر مبعوث الإمارات للمناخ والمعين لرئاسة مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب28) إن بلاده، المقرر أن تستضيف المؤتمر هذا العام، تتعامل مع المهمة بتواضع ومسؤولية وإلحاح.

وأضاف الجابر، الذي يرأس أيضا شركة النفط الحكومية العملاقة أدنوك، في مؤتمر أسبوع الطاقة بالهند يوم الثلاثاء "الأمر ليس تضاربا في المصالح، فمن مصلحتنا المشتركة أن تعمل صناعة الطاقة جنبا إلى جنب مع الجميع على الحلول التي يحتاجها العالم".

وتابع "رئاسة مؤتمر الأطراف في الإمارات العربية المتحدة تستمع ومستعدة للحوار".

وأثار تعيين الجابر لرئاسة قمة هذا العام مخاوف من نشطاء من أن صناعة الوقود الأحفوري ستخطف استجابة العالم لأزمة الاحتباس الحراري.

وستكون الإمارات، وهي من بين أكبر المُصدرين في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، ثاني دولة عربية تستضيف مؤتمر المناخ بعد مصر التي استضافت نسخة 2022.

وتدعو الإمارات وغيرها من منتجي الطاقة في الخليج إلى انتقال واقعي للطاقة يمكن أن تحتفظ فيه الهيدروكربونات بدور في أمن الطاقة مع الالتزام في الوقت نفسه بخفض الانبعاثات الكربونية.

وقال الجابر الذي كان الرئيس التنفيذي المؤسس لشركة أبوظبي للطاقة المتجددة (مصدر) قبل أن يصبح رئيسا لأدنوك "لا يمكننا نزع قابس نظام الطاقة الحالي قبل أن نبني النظام الجديد".

واستطرد "يتعين أن نقلل بصمتها الكربونية، وأن نستثمر فقط في البراميل الأقل كثافة كربونية"

وأضاف أن الدول النامية لم تشهد سوى قدر ضئيل من العدالة حتى الآن فيما يتعلق بتحويل الطاقة، وأشار إلى الحاجة لتوفير رأس المال من أجل التشغيل الكامل لصندوق الخسائر والأضرار الذي تبناه مؤتمر كوب27.

وستشهد قمة كوب28، المقررة من 20 نوفمبر تشرين الثاني إلى 12 ديسمبر كانون الأول، أول تقييم عالمي منذ اتفاق باريس التاريخي الذي تم التوصل إليه عام 2015.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كيف نهزم إدمان وسائل التواصل الاجتماعي ونتوقف عن مقارنة حياتنا بالآخرين؟

دراسة: 38 بالمائة من صفحات الويب التي تم إنشاؤها في عام 2013 لم تعد متاحة

شاهد: تعرّف على غواغوا.. الروبوت الصيني القادر على محاكاة مشاعر البشر