المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كل ما يجب أن تعرفه عن منطقة العلا الجميلة في المملكة العربية السعودية

قاعة "مرايا" للحفلات في العلا هي أضخم مبنى مكسو بالمرايا في العالم
قاعة "مرايا" للحفلات في العلا هي أضخم مبنى مكسو بالمرايا في العالم   -   حقوق النشر  الهيئة الملكية لمحافظة العلا
بقلم:  الهيئة الملكية لمحافظة العلا
حجم النص Aa Aa

قاعة "مرايا" للحفلات هي تحفة معمارية بحق. فرغم أنها أضخم مبنى تكسوه المرايا في العالم، فإنها تتناغم على نحوٍ لا مثيل له مع الصحراء المترامية من حولها، حتى أنك تحار أين تنتهي منحدرات الحجر الرملي وأين يبدأ مبنى قاعة الحفلات.

على أن إنشاء هذا المبنى ليس سوى جزءٍ صغير من التغيرات التي تشهدها منطقة العلا السعودية، والتي بدأت تجذب السائحين الأجانب. فمشروع الإحياء المستدام الطموح لمنطقة العلا يرمي إلى تحويلها إلى مقصد فريد من نوعه لعشاق الفنون، والثقافة، والتراث، والطبيعة من شتى أنحاء العالم.

إذا كنت تخطط للقيام برحلة، فإليك كل ما تحتاج إلى معرفته عن هذه البقعة الساحرة.

أين تقع العلا؟

في شمال غرب المملكة العربية السعودية، وعلى بعد 200 كيلومتر من البحر الأحمر، تقع العلا في بقعة يمر بها "طريق البخور" القديم، الذي كان يربط شبه الجزيرة العربية بمنطقة البحر الأبيض المتوسط. لذلك، فقد كانت العلا طيلة قرون نقطة تقاطع جغرافي وثقافي، والتقاء وتبادل، جذبت المرتحلين من كل أنحاء العالم، ثم عادت في 2020 لتمارس الدور نفسه من جديد. وفي هذا الصدد، تهدف خطة الإحياء الطموحة إلى اجتذاب مليوني زائر بحلول 2035 وتحويلها إلى أضخم متحف حي في العالم – مقصد عالمي فريد لسياحة الفنون، والسياحة الثقافية والتراثية، وسياحة الطبيعة.

أين تقع "البتراء الأخرى"؟

هذه المنطقة الصحراوية المترامية الأطراف، والتي تبلغ مساحتها نحو نصف مساحة الدنمارك، يخترقها وادٍ خصيب، وتتناثر فيها تلال حجر رملي شاهقة، وآثار تعود إلى آلاف السنين.

تقع أشهر المعالم الأثرية في مدينة الحجر (مدائن صالح)، والتي يُشار إليها أحيانًا باسم "البتراء الأخرى"، لوقوعها في جنوب مملكة الأنباط التي كانت البتراء عاصمتها. تشتهر الحجر بمقابرها المحفورة في التشكيلات الصخرية، والمحفوظة بحالة في غاية الروعة. وقد كانت الحجر أول موقع تسجله اليونسكو موقعًا من مواقع التراث العالمي في المملكة العربية السعودية.

ومن المعالم البارزة الأخرى في العلا الشوارع التي تشبه المتاهة في البلدة القديمة (الديرة)، ومقابر دادان، والنقوش الصخرية الرائعة بالمكتبة المفتوحة في جبل عكمة، ومحطة قطار الحجاز الرائعة.

خمسة أحياء متمايزة داخل منطقة واحدة

"وادي الضيافة" وادي نهر موسمي تم تحويله إلى ممشى أخضر بطول 20 كم، يربط بين خمسة أحياء.

يعرض كل حي عنصرًا من عناصر تاريخ العلا الممتد عبر 200,000 عام. سوف تستمتع في كل حي بتجربة مختلفة، من متاحف وحدائق إلى قاعات عرض ومسارات تنزه، كل ذلك مصحوب بخيارات متنوعة من الأطعمة ومرافق الإقامة. 5,000 غرفة هي طاقة الاستيعاب الإجمالية للنزُل البيئية، والفنادق الفاخرة، والمنتجعات، ومزارع الوادي المنحوتة في صخور الحجر الرملي. وبحلول 2035 سوف تصل هذه الطاقة الاستيعابية إلى نحو ضعف ما هي عليه الآن.

الهيئة الملكية لمحافظة العلا©
البلدة القديمة بالعلا، تقاطع الطرق التاريخية، هي القلب النابض للعلا. يضم الحي الواحة الثقافية التي تشكل فرعًا من التجارب السياحية الجديدة.الهيئة الملكية لمحافظة العلا©

البلدة القديمة بالعلا – متاهة من المباني في واحة مورقة

الحي الأول هو البلدة القديمة التي تقع في قلب هذه الواحة الثقافية القديمة. متاهة من الشوارع المتقاطعة والحوانيت والبيوت المبنية بالطوب اللبن. تلك البلدة المهمة تاريخيًّا ظلت مأهولة منذ القرن الثاني عشر وحتى ثمانينيات القرن الماضي. في الوقت الحالي، يجري ترميمها بدقة متناهية.

تقع البلدة في هذه الواحة التي تقف شاهدة على التقنيات القديمة في إدارة المياه والري واستغلال الأرض، في بقعة تتناقض خصوبتها أيما تناقض مع الأراضي المترامية من حولها.

الهيئة الملكية لمحافظة العلا©
من أبرز معالم حي دادان منطقة التراث الرئيسية في دادان وجبل أم دراج، وهو موقع تراثي آخر اقترن بمملكتي الدادان واللحيانيين.الهيئة الملكية لمحافظة العلا©

حي دادان – يضم مركزًا أثريًّا خلابًا

الحي الثاني هو حي دادان. كانت دادان عاصمة مملكتي الدادان واللحيانيين في الألف الأولى قبل الميلاد. يشاهدها الزائر من التلال الصخرية الحمراء المطلة عليها، منطقة لم تزل موقعًا أثريًّا نشطًا يبوح تدريجيًّا بقصصه القديمة لزائريه.

تحتضن دادان أيضًا "معهد الممالك"، وهو مركز للدراسات الأثرية ومنصة ثقافية تعزز المعرفة وتشجع الاستكشاف. سوف تشمل البرامج التي يقدمها المعهد حفظ الفنون والنقوش الصخرية وفهمها، ودراسة الزراعة والاستدامة في عصور ما قبل التاريخ والعصور التاريخية على حد سواء.

الهيئة الملكية لمحافظة العلا©
مركز شرح جبل عكمة سوف يقدم للزائرين معلومات عن المكتبة المفتوحة بجبل عكمة، وكذلك عن تطور اللغة العربية.الهيئة الملكية لمحافظة العلا©

جبل عكمة – مكتبة مفتوحة فريدة

جبل عكمة، المعروف باسم "مكتبة العلا المفتوحة"، هو الحي الثالث، ويضم مجموعة نقوش صخرية تخلب الألباب، يُعتقد أنها تعود إلى الألفية الأولى قبل الميلاد. تشمل موضوعات تلك النقوش الحيوانات والأشخاص والآلات الموسيقية، بالإضافة إلى الرسائل والقرابين، بل والقوانين المكتوبة باللغات القديمة. وهنا أيضًا سوف يلتقي الزائر بمتحف البخور الذي لا غنى عن زيارته للتعرف أكثر على أثمن السلع التي كانت تمر عبر هذا الطريق التجاري.

الأفق النبطي – موطن قرية محفورة في الصخر

يُطلق على الحي الرابع اسم "الأفق النبطي"، ففيه ترى مشاهد تخلب الألباب من التكوينات الصخرية الرائعة التي تمتد حتى الحجر. إنها رحلة تغمرك في نمط حياة هؤلاء الرُّحَّل. يضم هذا الحي قرية محفورة في الصخر، ومسرحًا مفتوحًا على الطراز النبطي، فضلًا عن قاعة "مرايا" للحفلات الرائعة، والتي تعد أضخم مبنى تكسوه المرايا في العالم.

الحِجر – عندما يلتقي طريقا الحرير والبخور

أما درة تاج برنامج الزيارة فهي الحي الخامس، مدينة الحِجر التاريخية، أو "المدينة الصامتة". ويرجع ازدهار تلك المدينة إلى وقوعها عند تقاطع طريقي الحرير والبخور. وتشهد على ثرائها ومكانتها والعلاقات الدولية لسكانها الأقدمين تلك المقابر الضخمة المنحوتة في واجهات من الحجر الرملي. وتقف منشآتها الدفاعية، بما فيها القلعة، شاهدًا على الأهمية الإستراتيجية لموقعها، والتي استمرت حتى بعد استيلاء الرومان على مملكة الأنباط سنة 106 م.

يضم المجمع أكثر من 110 مقابر ومواقع أثرية مهمة، فضلًا عن محطة سكة حديد الحجاز التي تم ترميمها.

الهيئة الملكية لمحافظة العلا©
الواحة الثقافية تمزج بين التراث والطبيعة والإبداع وبين التراث الأثري المحفور في صخور جبل عكمة، ودادان، والحجر.الهيئة الملكية لمحافظة العلا©

احتلت الاستدامة موقع القلب من خطة إعادة تأهيل العلا

تحتل الاستدامة والالتزام بالاقتصاد الدائري موقع القلب من مشروع العلا. وفي هذا الإطار تركز خطط إعادة الحياة البرية والتنوع البيولوجي على وادي الاستضافة الممتد عبر الواحة القديمة. كذلك، سيربط خط ترام منخفض الانبعاثات الكربونية، بطول 46 كم، مطار العلا الدولي بالأحياء الخمسة. هذا الطريق ذو المشاهد الخلابة سيسير، كما هو حال الوادي، على طريق الحج القديم الذي سلكه أيضًا خط سكة حديد الحجاز

نحو 60 بالمائة من مساحة الواحة أصبح اليوم مهجورًا نتيجة نقص المياه وممارسات الزراعة غير المستدامة لسنوات طويلة. ولكن هناك إستراتيجية يجري إعدادها الآن في إطار مبادرة السعودية الخضراء لإعادة تأهيل الأرض وعكس مسار التصحر، عن طريق تحسين إدارة المياه. وقد تم إعلان نحو ثمانين بالمائة من مساحة الأرض محميات طبيعية، وأعيد إدخال العديد من أنواع النباتات والحيوانات.

وإلى جانب البرامج الزراعية وبرامج إدارة المياه، احتلت الخدمات والمرافق التي يقودها المجتمع مكانة مهمة للغاية في خطة تحويل العلا. ومن المأمول، بحلول 2035، أن يكون قد تم خلق 38,000 فرصة عمل جديدة، وأن يصل عدد سكان المنطقة إلى 130,000، مما سيساهم بـ 32 مليار دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

تعكس العلا تصميم المملكة العربية السعودية على حفظ التراث العالمي وحمايته، والاهتمام بالمعرفة والبحوث، كما تشي بالتزام البلاد بمستقبل تقدمي، بفتح حدودها أمام السياحة الدولية وتطوير مساحات جديدة يمكن للسكان المحليين العيش فيها والعمل والاستكشاف.