عاجل

عاجل

التناوب بين الدراسة والعمل يقود إلى الوظيفة

تقرأ الآن:

التناوب بين الدراسة والعمل يقود إلى الوظيفة

حجم النص Aa Aa

أتعلمون أن هناك 4 ملايين طالب يتدربون في أوروبا؟ 60 إلى 70٪ يحصلون على وظائف مباشرة بعد تدريب مهني، لأنهم يحصلون على المهارات التي يحتاجها أرباب العمل. لكن لأن بطالة الشباب عالية جدا، من المهم، في جميع أنحاء أوروبا، وضع معايير للتأكد من فعالية هذه التلمذة الصناعية.

كيف يمكن للتدريب المهني أن يكون فعالاً؟

من خلال الجمع بين التعليم والعمل يستعد أنتوني لتغيير مكان العمل. ليكون تدريبه فعالاً للحصول على وظيفة، عليه أن يستوفي 7 معايير مهمة.

أنتوني يحتاج إلى عقد مكتوب . ونتائج تدريب واضحة من صاحب العمل. مع ضرورة الدعم المتبادل ...نصف تدريبه يجب أن يكون في مكان العمل. يجب أن يحصل على راتب وفقا للقانون، وعلى الحماية الاجتماعية، والعمل في بيئة آمنة ...على بلد أنتوني تنفيذ هذه المعايير السبعة أيضاً. نبغي أن تكفلَ اللوائح شفافية كل اصحاب الشأن، مع وضع برنامج للتدريب والعمل. ويجب ان تحصل الشركات الصغيرة والمتوسطة، على مساعدة لخلق الوظائف.. يجب أن يحصل أنتوني، في النهاية، على مؤهل معترف به على المستوى الوطني والأوروبي والتوجيه المهني، وأن يعرف خيارات التلمذة في جميع أنحاء أوروبا. وأخيرًا، يجب أن يحصل على تقييمات موثوقة تمكنه من معرفة مؤهلاته مستقبلاً.

الدنمارك واحدة من 8 دول في أوروبا تستوفي ثلثي هذه المعايير. العشرون الأخرى متأخرة بهذا الخصوص.

الدنمارك: التلمذة الصناعية حق للدانماركيين

"يأتي المتدربون مباشرة من المدارس العامة بلا كثير من الهوية ! حين يعودون إلى المدرسة بعد تدريبهم في الشركات، سيحصلون على هوية جديدة! "، يقول هنريك سفينسون، مدرس في التعليم التقني، كوبنهاغن. لكن السؤال هو: هؤلاء المتدربون، ما الفرق بينهم؟

مايتري سيتارامان، يورونيو:"ما الذي تقوم به الشركات والنقابات في الدنمارك مقارنة ببقية أوروبا؟ ببقية العالم؟"

لدينا مناقشات منتظمة ومشتركة. تعمل النقابات ومنظمات أصحاب العمل معا لتقديم دورات تدريبية مهنية - حاليا، لدينا 3200 دورة، نقوم بتصميمها معا، من خلال نظام دقيق"، تقول لون فولمر برتلسن، مديرة التعليم المهني ، اتحاد الصناعة الدنماركية.

" نبذل جهداً كبيراً لتحفيز الأعضاء على القيام بالمزيد من التدريس والتدريب طوال حياتهم العملية. لكننا نبني هذا معاً في تعلمنا، لدينا "نظام مزدوج"، هذا يعني أن المتدربين لدينا يتناوبون بين الدراسة والعمل. يرون الأشياء تتطور طوال فترة تدريبهم"، يقول كلاوس اسكينسن، مستشار السياسات التعليمية، النقابة الدنماركية Fagligt Fælles Forbund (3F)

ما الذي يفعله الشباب الدنماركيون بالفرص التي حصلوا عليها؟

"مرحباً، اسمي كيرا وعمري 25 عاماً منذ ثلاث سنوات ونصف السنة أدرس صناعة الملصقات. بعد شهرين، سأنهي دراستي في احدى المدارس التقنية في كوبنهاغن.

لصناعة الملصقات، نستخدم الاتصال البصري والاشارات. نتابع تطور المنتوج، من مفهومه إلى تصنيعه. في نهاية دراستي، أريد أن أكون صاحبة عمل حر. كنت محظوظة، انني أعمل على هذه النقطة... خلق شركتي والحصول على زبائن ."

وهذا مثال آخر عن فتاة مارست التدريب أيضاً.

أوليفيا عمرها 23 سنة: " اتدرب منذ 3 أشهر. قررت القيام بتدريب مهني. اخترت التعلم لأنني أحب الخروج والعمل بيدي ... وضع كل طاقتي في عملي. على مر السنين، نقوم بالكثير من الأشياء المختلفة ونعمل في اماكن عدة. اريد أن أكون رسامة. أعتقد أن هذا سيمكنني من العمل على المدى الطويل ".

"ما مدى استعدادكن ا للدخول إلى سوق العمل؟"

" قال لي الكثير من الأشخاص انك تصنعين ملصقات فقط - كيف يمكن أن يستغرق هذا 3 سنوات ونصف من الدراسة. لكنه أكثر من هذا بكثير! علينا أن تتعلم كل شي، لذلك أعتقد بأنني جاهزة الآن للعمل بمفردي"، تقول كيرا.

اما أوليفيا فاجابت قائلة: "أعتقد انه من خلال عمل حقيقي وبفضل شركة كالتي اتدرب فيها، ساكون مستعدة بشكل جيد حقاً"

مايتري سيتارامان: "كنت أرغب في الحصول على رأيكم في مقابلة أجريت مع سعدية زاهدي، رئيسة مبادرات التوظيف والمساواة بين الجنسين، وعضو الهيئة التنفيذية في المنتدى الاقتصادي العالمي، لنستمع اليها معاً، وقولوا لي ما هو رأيكم."

سعدية زاهدي:" المساواة والقدرة على التعلّم طوال الحياة من الأمور التي توجّه إليها معظم نقابات أصحاب العمل، وعلى الحكومات أن تفكّر في الشباب وتتواصل معهم. ويجب دمج هذا مع أنظمة التعليم الابتدائي والثانوي، والتدريب المهني والتدريب التقني والمهني. من الضروري دمج هذه الفكرة في الجامعات. "

"يمكننا بسهولة الحصول على اطار معين يقول لنا ما هو الهدف المشترك، ما هو الهدف الوطني. لكن حين يتعلق الأمر بالمحتوى، يجب ان يتدخل الشركاء الاجتماعيون لاخبارنا ما هو المهم الآن وماذا سيكون في السنوات العشر أو العشرين المقبلة"، يقول كلاوس اسكينسن، مستشار السياسات التعليمية، النقابة الدنماركية Fagligt Fælles Forbund (3F) .

" نقوم أيضاً بوضع جداول لما يجب أن يتعلم المتدربون في العمل وفي المدرسة. يمكننا القول معاً: الآن، التطور التقني يتغير . الآن العمل اصبح أكثر رقمنة، لكي سنغير التعليم. اننا نقوم بذلك بشكل مستمر"، تقول تقول لون فولمر برتلسن، مديرة التعليم المهني ، اتحاد الصناعة الدنماركي.

مايتري سيتارامان:"لنشاهد نقطة أخرى طرحتها سعدية في المقابلة التي أجريناها في وقت سابق."

REAL ECONOMY | APPRENTICESHIP

المطلوب في سوق العمل بحلول عام 2020؟

سعدية زاهدي:"قمنا بمسح (المنتدى الاقتصادي العالمي) للمهارات التقنية والرقمية التي ستكون مطلوبة لمواجهة سوق العمل في عام 2020. وقد تغيرت بعض المهارات بالفعل. في العشرة الأوائل، نجد تفكيرًا ناقدًا ولكن أيضًا الإبداع أو الاستماع الفعال. كل هذه الخصائص البشرية قابلة للتحويل، بشكل لا يصدق، إلى وظائف عدة ".

مايتري سيتارامان:"أتعتقدين أن تدريبك المهني قد أعدك للمهارات التي تتحدث عنها سعدية في العامين المقبلين؟"

أوليفيا:"نعم، التدريب زودني بالمفاتيح، اي، المهارات اللازمة لإسعاد الناس، من خلال رسمي."

كيرا:"تعلمت أن أكون مستقلة ومتابعة المشروع من بدايته وحتى نهايته."

مايتري سيتارامان:"هناك انتقادات عدة . يتم توجيه الكثير من الطلاب إلى التعليم الجامعي وانهم في الواقع أقل استعداداً لسوق العمل. برأيك، ما ميزة التدريب المهني؟"

كلاوس اسكينسن، مستشار السياسات التعليمية، النقابة الدنماركية Fagligt Fælles Forbund (3F) :"أعتقد أن النظام المزدوج يساعدنا كثيرًا. جميعهم تقريباً يحصلون على وظائف مباشرة بعد إنهاء تعليمهم، لذا فهم مستعدون لسوق العمل لأنهم كانوا جزءاً منه، من خلال تعليمهم."

مايتري سيتارامان:" يبدو أن الثقة أمر حاسم حين يتعلق الأمر بالصلة بين الأطراف الثلاثة؟"

كلاوس اسكينسن، مستشار السياسات التعليمية:" هذه الثقة مهمة جداً، خاصة حين يتعلق الأمر بالمستقبل، بالرقمنة، وبالاضطراب وغير ذلك .."

لون فولمر برتلسن، مديرة التعليم المهني، اتحاد الصناعة الدنماركية:"بالنسبة للشركات، من المهم جدًا عند إبرامهم عقداً لمدة 3-4 سنوات أن تصبح جزءًا من الشركة. أنك لست مجرد متدرب، انك زميل أيضاً."

كلاوس اسكينسن، مستشار السياسات التعليمية:"لكن يجب أن نركز على ما يتعلمون لكي لا يصبحوا عاطلين عن العمل خلال 5 أو 10 سنوات."