عاجل

عاجل

المبعوث الأممي للصحراء الغربية يصل المغرب في ثاني جولاته في المنطقة

تقرأ الآن:

المبعوث الأممي للصحراء الغربية يصل المغرب في ثاني جولاته في المنطقة

وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة (يمين) والمبعوث الأممي هورست كولر
@ Copyright :
MASNRT
حجم النص Aa Aa

استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، الأربعاء، في عاصمة المملكة المغربية الرباط، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية، هورست كولر، الذي يزور المغرب حاليا كجزء من جولة إقليمية ثانية.

كما من المقرر أن يجري كولر مباحثات مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، في وقت لاحق.

وستتواصل زيارة كوهلر للمغرب في الأقاليم الجنوبية للمملكة، حتى يتمكن المبعوث الشخصي من معاينة، الجهود المبذولة في مجال التنمية السوسيو-اقتصادية في المنطقة حسب ما أعلنته وكالة المغرب العربي للأنباء.

والهدف من الزيارة كذلك حسب المغرب تأتي بهدف "التوصل إلى حل سياسي واقعي، عملي ودائم قائم على التوافق، وهو ما ينسجم مع الحل السياسي الذي اقترحته المملكة في إطار المبادرة المغربية للحكم الذاتي."

وكان كوهلر استهل جولته الثانية هذه إلى المنطقة، السبت، في العاصمة الجزائرية، حيث التقى وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، ثم غادر إلى نواكشوط قبل أن يلتقي زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، في مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف، غرب الجزائر.

في تندوف

وفي لقائه مع غالي في تندوف، قال كولر إن المباحثات مع زعيم البوليساريو شكّلت "فرصة للتعمّق في الصعوبات التي تحول دون إيجاد حل للقضية الصحراوية".

وأضاف المبعوث الأممي أن قرار تخفيض مهلة تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء، سيشكل "فرصة لخلق ديناميكية وطريقة تفكير وروح جديدة، وربما نقطة تحوّل قد تؤدي في نهاية المطاف بعد الكثير من المباحثات الإضافية إلى إيجاد حل يرضي الطرفين، ويزيل عقبة من طريق التنمية في منطقة شمال إفريقيا ككل''.

DZEPTV
زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي والمبعوث الأممي هورست كولرDZEPTV

في نواكشوط

أما في نواكشوط، فتركزت مباحثات كولر التي أجراها أمس مع الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، حول معرفة الأوضاع في الصحراء الغربية، وسبل التقدم في عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

وقالت وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية، إن كوهلر كان يهدف من اللقاء إلى " التعرف على وجهة النظر الموريتانية، وتصورها لإنهاء هذا النزاع المزمن بشمال إفريقيا، والذي تجاوز عقده الرابع."

الجزائر

واستقبل رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، كولر، الأحد، بالجزائر العاصمة، بحسب الوكالة الجزائرية للأنباء.

وأفادت الوكالة أن الزيارة تأتي في إطار تنفيذ اللائحة الأممية التي صادق عليها مجلس الأمن الدولي، في 17 أبريل الماضي، والتي تطلب من طرفي النزاع، المملكة المغربية و جبهة البوليساريو، العودة الى المفاوضات المباشرة "بدون شروط مسبقة وبحسن نية".

كما جاءت زيارة كوهلر الى الجزائر، وفق الوكالة، تطبيقا لتوصيات نفس اللائحة الأممية رقم (24- 14)، والتي تدعو دول الجوار، لا سيما الجزائر وموريتانيا باعتبارهما دولتين مراقبتين، للمساهمة في بعث المسار السياسي.

للمزيد على يورونيوز:

القمة الإفريقية

ويعمل هورست كولر على تنفيذ أهم توصية في قرار مجلس الأمن الأخير 2414، وهي التوصية التي تدعو إلى إحياء مسار المفاوضات المباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو، بعد توقفها سنة 2012.

كما تأتي جولة كولر الحالية في شبه المنطقة والتي شملت الجزائر والمملكة المغربية ومخيمات الصحراويين أياما قليلة قبل القمة الإفريقية المقررة في نواكشوط مستهل شهر يوليو/تموز المقبل والتي ستشهد تقديم رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي محمد، تقريرا خاصا عن ملف الصحراء الغربية.