شاهد: المسيحيون الأرثوذكس في العالم يحتفلون بعيد الميلاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
احتفال الأقباط بعيد الميلاد في مصر
احتفال الأقباط بعيد الميلاد في مصر   -   حقوق النشر  أ ب

احتفل المسيحيون الأرثوذكس في مختلف أنحاء العالم، يوم أمس الخميس، بليلة عيد الميلاد المجيد التي تصادف السادس من شهر كانون الثاني/يناير من كل عام، حسب التقويم اليولياني.

ففي روسيا، أحيا أسقف الكنيسة الأرثوذكسية وبطريرك موسكو وعموم روسيا، كيريل، أحيا قدّاس ليلة عيد الميلاد الأرثوذكسي في كاتدرائية المسيح المخلص بموسكو.

وأعرب البطريرك كيريل خلال عظته عن اعتقاده بأن العام 2022 سيكون "أكثر سلاماً وهدوءاً" من العام الذي سبق، وحث المؤمنين على الرحمة والتسامح مع المحيطين بهم.

ويحتفل المسيحيون الأرثوذكس بعيد الميلاد وفقاً للتقويم اليولياني في السابع من شهر كانون الثاني/يناير، أي بعد 13 يوماً من أولئك الذين يستخدمون التقويم الغريغوري. ويسبق ذلك صيام صارم لمدة 40 يوماً، يبدأ في الثامن والعشرين من شهر تشرين الثاني/نوفمبر وينتهي في السادس من شهر كانون الثاني/يناير.

وفي العاصمة الصربية، بلغراد، تجمع مئات المؤمنين خارج كاتدرائية القديس سافا، وهي واحدة من أكبر الكنائس الأرثوذكسية في العالم، لحضور قداس منتصف الليل عشية عيد الميلاد.

ولم يتم الإعلان في صربيا عن تدابير وإجراءات وقائية إضافية خلال الاحتفالات الدينية على الرغم من الارتفاع الكبير لعدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد خاصة مع انتشار متحور "أوميكرون".

بطريرك الكنيسة الصّربيّة الأرثوذكسيّة بورفيريج وفي عظته التي ألقاها عشية عيد الميلاد، خصّ العاملين في الحقل الطبي الذين يكافحون الفيروس بالكثير من الدعاء، وقال: "أدعو الله أن يعافي المرضى في أسرع وقت وأن ينتهي هذا المرض الذي هاجم العالم".

وفي مصر، احتفلت مئات الكنائس الأرثوذكسية، بقداس عيد الميلاد، في جميع أنحاء الدولة ذات الأغلبية المسلمة، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الكنيسة الأرثوذكسية، قداس عيد الميلاد، بكاتدرائية "ميلاد المسيح" في العاصمة الإدارية، شرقي القاهرة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ويجدر بالذكر أن المسيحيين الأرذوذكس هم الغالبية من بين مسيحيي مصر، والذين يمثلون ما نسبته نحو 10 بالمائة من عدد سكان البلاد البالغ 100 مليون نسمة.

المصادر الإضافية • أ ب