شاهد: المسيحيون الأرثوذكس في روسيا يغمرون أنفسهم في المياه الباردة بكهف جليدي

الاحتفال بعيد الغطاس الأورذوكسي في روسيا
الاحتفال بعيد الغطاس الأورذوكسي في روسيا   -  Copyright  AP Photo
بقلم:  Adel Dellal

شاهد: المسيحيون الأرثوذكس في روسيا يغمرون أنفسهم في المياه الباردة بكهف جليدي

احتفل المسيحيون الأرثوذكس في روسيا بعيد الغطاس يوم الثلاثاء إذ شارك المئات في طقوس العيد وغمروا أنفسهم في المياه الباردة لإحياء ذكرى معمودية يسوع المسيح. ويستقبل المسيحيون الأرثودكس عيد الغطاس المجيد، والذي يعد من أهم الأعياد المسيحية، بالغطس وتعود جذوره إلى ذكرى معمودية المسيح في نهر الأردن على يد يوحنا المعمدان.

وفي عمق منطقة بيرم الروسية، سافر المؤمنون إلى كهف كونغور الجليدي ليغمروا أنفسهم في المياه الجوفية. ويقال إن الموقع، وهو مقصد سياحي شهير هو الكهف الوحيد في العالم الذي يوفر للمؤمنين فرصة للقيام بذلك.

وطغى فيروس كورونا على عيد الغطاس هذا العام، مما حدّ من قدرة المؤمنين على المشاركة في الاحتفالات واقتصر عدد زوار الكهف على أربعين شخصا في حين أن الأوقات العادية تشهد مشاركة حوالي 100 شخص.

وقام المشاركون بحضور الطقوس الخاصة بعيد الغطاس، قبل القيام بتحدي مياه "أتلانتس" و"غريت أندرغراوند" و"دموع العذراء"، وهي اسماء البحيرات الموجودة في الكهف. ويأمل المؤمنون من خلال الغطس في المياه الباردة في تطهير أنفسهم "رمزيا" من الخطيئة. 

ولا تحتفل جميع الكنائس الأرثوذكسية بعيد الغطاس في نفس اليوم حيث تحتفل الكنائس في اليونان وبلغاريا ورومانيا بالعيد في 6 يناير-كانون الثاني، في حين تتبع الكنائس في روسيا وأوكرانيا وصربيا التقويم اليولياني وتحتفل بالعيد في الـ 19 يناير-كانون الثاني حيث يصادف عيد الميلاد في 7 من الشهر.

وتحتفل روسيا بعيد الغطاس، ليلة الـ18-19 يناير-كانون الثاني من كل عام، وبدأ الاحتفال بذكرى عيد الغطّاس في روسيا منذ عام 988 عندما اعتنقت البلاد المسيحية متخلّية عن الوثنية.

المصادر الإضافية • أ ب

مواضيع إضافية