لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

لماذا نخسر الرفاهية الاجتماعية في أوربا؟

 محادثة
لماذا نخسر الرفاهية الاجتماعية في أوربا؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في حلقة يو توك لهذا الاسبوع خافيير من اسبانيا يسأل
“ماسبب خسارة الدول الاعضاء في الاتحاد الاوربي الرفاهية الاجتماعية في بلدانها ؟
كيف تفسرون خسارة المكاسب التي لطالما كافح من اجلها حزب العمال البريطاني أو الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني من ناحية الخدمات والصحية ونظام التقاعد وفرص العمل ؟
 
هنري ستيردينياك مدير قسم العولمة الاقتصادية في المرصد الفرنسي للاحوال الاقتصادي يقول:“منذ البداية هناك نوعان من المفاهيم في أوروبا : البعض يرى ان البناء الاجتماعي  الأوروبي يسمح للدول الأوروبية الدفاع وتطوير النموذج الاجتماعي الأوروبي الذي يمثل حلا وسطا بين الرأسمالية والاشتراكية ، وهو نموذج يتميز بمستوى عال الإنفاق العام والإنفاق الاجتماعي من خلال قانون العمل يحمي الجميع وإعادة توزيع عادلة للثروات  .
 
بالنسبة للآخرين على العكس ، فإن الهدف من التكامل الأوروبي هو اجبار الدول على التحرك صوب الأنجلو ساكسونية والنموذج الليبرالي .
اي من الضروري تنفيذ الاصلاحات الاجتماعية وخفض الإنفاق العام وتحرير سوق العمل وخفض الخدمات الاجتماعية .
النهج الثاني هو من يسود أوروبا تدريجيا. وكان مدعوما من قبل الطبقات الحاكمة ،في اوربا التي اختارت دخول المملكة البريطانية العظمى الى الاتحاد الاوربي .
وبعد هذا هيمن على الاتحاد الاوربي الفكر الليبرالي اليساري الذي لم يستطع العودة الى الكفاح.
 في بعض البلدان ، وخاصة دول الشمال وألمانيا ، اليسار والنقابات وافقت على المشاركة في برامج المنافسة ، وقبول تخفيضات في الرعاية الاجتماعية ، وخفض الرواتب لحماية قدرتها التنافسية ولكن التجربة بينت ان  الفوارق الطبيقية زادت في اوربا .
بالتالي فإن السؤال المطروح اليوم بعد الأزمة المالية هو : هل سنستمر  في تنفيذ سياسات التقشف في تخفض الانفاق الاجتماعي؟  هل سينشأ  صراعا بين الطبقة العاملة والدولة التي خفض الأجور؟هل هذا يعطي الحق ا يعطي  لليبرالية السيطرة على الأسواق المالية؟
من ناحية اخرى على المستوى أوروبا ، نسعى  الى تحسين الرعاية الاجتماعية اكثر فأكثر 
لملائمة احتياجات المجتمع:على سبيل المثال نظام التقاعد ونظام رعاية الاطفال والنظام الصحي يمكن تعديله بطريقة ملائمة لاغلبية الشغب
وبهذا نستطيع اعادة بناء اوربا كمشروع شعبي .