عاجل
This content is not available in your region

فرنسا : دعوة إلى مزيد من التضامن الأوربي

محادثة
فرنسا : دعوة إلى مزيد من التضامن الأوربي
حجم النص Aa Aa

بريانتي،  باريس : سؤالي اليوم هو “الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يتحدث عن” مزيد من التضامن في منطقة اليورو. “ماذا يقصد وهل هناك سياسة اكثر فعالية من برلين عند التطرق إلى الفيدرالية“؟
 
 هوبير فيدرين ( وزير الخارجية الفرنسي السابق):
“ حين يتحدث (الرئيس الفرنسي) فرانسوا هولاند عن” مزيد من التضامن“،  يقصد المزيد من التكامل في منطقة اليورو بسبب وجود صعوبات في منطقة اليورو.
من الناحية الإقتصادية، لا يمكن ان  يتم هذا من خلال نظام   لمراقبة ميزانية الدول من خلال نظام مركزي أو حتى من قبل ألمانيا وحدها.
هناك ايضا ضرورة  التضامن الاقتصادي، والنمو والميزانية وغير ذلك… برأي، هذا هو ما يريد ان يقول .
 

اما عن مفردة “الاتحاد“ أو “الفيدرالية“ فانها ما
يطلق عليها اللغويون  “حقيبة سفر” ، أي ان للكلمة معانِ كثير ومختلفة . لذا ينبغي توخي الحذر عند استخدامها.
بعد الحرب العالمية الثانية، الحلفاء فرضوا الفيدرالية على المانيا  لإضعافها  من خلال تقسيمها الى جزئين . (رئيس المفوضية الاوروبية السابق) جاك ديلور تحدث عن الفيدرالية بمعنى التبعية. هذا يعني العمل  على مستوى أعلى حين لا يكون بالإمكان العمل على مستوى أقل. انه أفضل تعريف ممكن.
في بداية الأزمة اليونانية، الفرنسيون قالوا: “يجب أن يتحد الألمان وعليهم العمل أكثر من الفيدرالية“، أي على ألمانيا ان تبدأ بالدفع تلقائيا. من الواضح أن الألمان لا يريدون أن يدفعوا تلقائيا، على نحو أعمى. ردهم كان : “؟ هل تريدون فيدرالية ؟
سنقوم بفيدرالية أكبر”. وحين ننظر إلى مقترحاتهم خلال العامين الماضيين : هناك المزيد من السيطرة والتشديد على مراقبة الميزانيات والضوابط من قبل البوندستاغ ومحكمة كارلسروه . وهذا ليس مرضيأ .
 
لذلك لا يوجد جواب فيدرالي سحري . وحين يُكتب في الافتتاحيات:
“ على أوروبا أن تصبح اتحادية، وإلا فانها ستنتهي.“، لا معنى
لهذا على الإطلاق.

اذن، حين نتحدث عن الفيدرالية، علينا ان نتسائل: “من الذي يقرر ماذا في نهاية المطاف؟”
أعتقد أن الحكومة في منطقة اليورو أمر جيد شريطة إن لا تكون مجرد نظام للرصد، ان نتحدث عن السياسة الاقتصادية، وعن النمو بطريقة مستدامة على المدى البعيد وعن سعر الصرف.

إن رغبتم بطرح سؤالكم، الرجاء الضغط على الرابط هنا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox