لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

"البوهيمية" رائعة بوتشيني في أوبرا المتروبوليتان في نيويوك

"البوهيمية" رائعة بوتشيني في أوبرا المتروبوليتان في نيويوك
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

البوهيمية هي أحد الإنتاجات الخالدة لزيفيريللي التي تعرض على خشبة أوبرا الميتروبوليتان في “نيويورك. التينور المالطي “جوزيف كاليها” و المغنية التي بدأ نجمها يسطع “مايا كوفالفيسكا” يلعبان دور العاشقين في هذه الأوبرا.

يقول جوزيف كاليها: “بوتشيني كان رجلاً مشاكساً، بالنسبة له روح الإنسان كالقيثارة، بموسيقاه يستطيع أن ينقر على الوتر المناسب في الوقت المناسب.”

تقول مايا كوفالفيسكا: “موسيقى بوتشيني تكسر القلب، لا تستطيع أن تبقى على الحياد، فالشخصيات على المسرح كأنها حقيقة، و القصة مؤثرة للغاية. المشاهد يستطيع التقاط خيوطها مباشرة. لقد رأيت هذا مع الأطفال أيضاً، أذكر عندما أديت العرض هنا، بعث لي الأطفال رسائل يقولون فيها: “آه، كنت حزيناً جداً عندما متِ” أو “ كنت أبكي في نهاية العرض” كان ذلك مسعداً عندما تلقيت ردود أفعال الصغار. في العروض النهارية يتواجد الأطفال،إن ذلك رائع.

تستأنف كوفالفيسكا وتقول حول أهمية النضج في عمل مغنية الأوبرا: “في السابق عندما بدأت بغناء الشخصية أحببت الفصل الأول كثيراً وأحببت مجمل القصة، و لقاء العاشقين. أحببت كيف عبر بوتشيني عن كل هذه المشاعر الرومنسية. لكن عندما نضجت بدأت أفهم بشكل أعمق الفصل الثالث والرابع.”

عن رأيه بالأوبرا يقول جوزيف كاليها : “هذه أوبرا تتطرق لموضوع النضج. رودولفو كان يعلم أن مي مي مريضة، لو أنه أراد حقاً أن ينضج لذهب و عملَ فهو يعلم أنه لن يفلح كفنان. أنا أختلف مع رودولفو: لو أن جوزيف كاليها كان رودولفو لما وُجد الفصل الرابع. كنت سأعمل بأقصى جهدي لأدفع المال لطبيب يهتم بصحة فتاتي.”