عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الفنان برينس رويس نجم الأغنية اللاتينية يغني بالانجليزية

الفنان برينس رويس نجم الأغنية اللاتينية يغني بالانجليزية
حجم النص Aa Aa

برينس رويس من نيويورك برونكس ، هو نجم كبير في سوق الموسيقى اللاتينية ، ألبومه الأول كان عام 2010 ، لاقى انتشاراً و انتقاداً واسعاً في الولايات المتحدة و فاز بجائزة البلاتين لثلاث مرات

لحد الآن، جوفري رويس روجا معروف ب “باجاتا” ، و هو نوع من الموسيقى اللاتينية اللغة الاسبانية و أصلها من جمهورية الدومينيك. عمره الآن 25 سنة ، و هو يريد الآن اقتحام المسار الرئيسي لسوق الموسيقى للناطقين بالانجليزية. ألبومه القادم سيكون كله بالإنجليزية مع إيقاع جديد” ستاك أون أ فيلين” بضم سنوب الكلب و هي أول أغنية بالانجليزية

الفنان برينس رويس يقول عن ألبومه الذي يعتزم اصداره
هي مزيج بين الحضري،هي مزيج بين أر أن بي، هي بوب ، فيها لمسة إسبانية. أغني بالانجليزية ، لكن الإيقاع استوائي جداً، لاتيني جداً. بالتأكيد هي كل شيء كبرت على سماعه

لذا “ ستاك أون أ فيلين” والألبوم الجديد هي خطوة كبيرة لوجهة مختلفة بالنسبة لرويس ، المغني أظهر أنه يمكنه الانتقال من تحقيق أغاني باشاتا الانفرادية، مثل “ دارتي أون بيزو” في 2013، إلى تجريب أر أن بي مع موسيقى البوب بالانجليزية. و لكن لا يزال المغني و المؤلف الموسيقي يشعر بالقليل من الانفعال حول هذه الموسيقى الانتقالية

الفنان برينس رويس يقول
أعلم أنه من الصعب الانتقال من السوق اللاتينية و القفز إلى عالم آخر . إنها قفز إلى عالم آخر بالنسبة لي. عندما أكون في الاستديو أسجل بالانجليزية، و كأنه برينس رويس آخر، لذا فالأمر ممتع. فالقفز إلى حذاء آخر ممتع أيضاً و محاولة ايجاد شخصية أخرى لي. و إن كنت أنا دائما متواجد ، و لكن شخصية جديدة لم يعهدها المتتبعون من قبل

ستاك أون أ فيلينغ” هو الآن ، الألبوم الجديد تطلب ثلاث سنوات من برينس جويس ، و هو يعبر عن كل ما سمعه طوال فترة نشأته في نيويورك.. الالبوم سيخرج في بداية العام القادم ، و برينس رويس لديه العديد من الحفلات في ميكسيكو و كولومبيا و بورتو ريكو