لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

خصومات سياسية بين جان ماري لوبان وابنته مارين

 محادثة
خصومات سياسية بين جان ماري لوبان وابنته مارين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

رياح الخصومات العائلية تهب على حزب الجبهة الوطنية الفرنسي الذي يوصف باليميني المتطرف.
مارين لوبان زعيمة الحزب تعتزم الوقوف ضد ترشح والدها جان ماري لوبان، أحد مؤسسيه، في الانتخابات الإقليمية الفرنسية المقبلة بسبب مواقفه المُعلَنة مرارا وتكرارا بشأن المحرقة اليهودية خلال الحرب العالمية الثانية والتي قلل من أهميتها ووصفها بـ: “تفاصيل تاريخ” لا أكثر.

جان ماري لوبان يقول إن تصريحاته بشأن اليهود قناعة ولا رجوع عنها أو ندم عليها. وعندما سأله صحفي: “هل أنت نادم؟“، ردَّ عليه بأغنية إيديث بياف الشهيرة “لم أندم على شيء”.

فلوريان فيليبو نائب رئيسة حزب الجبهة قال معلقا على مواقف جان ماري لوبان:

“إن جان ماري لوبان عبَّر عن موقف يُشكِّل قطيعةً نهائية مع الحزب، وهو متناقض بشكل كامل مع جميع القضايا التي نوقشتْ داخله ومع زعيمته مارين لوبان. الحزب سيتحمل مسؤوليته بهذا الشأن”.

مارين لوبان تعترض على ترشح والدها، لكن المشكلة تكمن في أن الوالد مصمم عليه ،وفي إقليم بروفونس في جنوب البلاد، وصرح للإعلام بأنه ضحية “خيانة” من طرف ذويه.

هذا التضارب المُعلَن في المواقف بين مؤسس حزب الجبهة الوطنية وابنته التي تَخلُفه على رأسه يثير بعض الغيوم على الآفاق الانتخابية لهذه التشكيلة السياسية.

الحزب يسعى منذ فترة إلى تلميع صورته والابتعاد عن الظهور كتشكيلة عنصرية ومناهِضة للمهاجرين والمسلمين واليهود، مثلما شاع عنه بسبب مواقف كبار قادته منذ عقود، ويخشى أن تؤدي تصريحات جان ماري لوبان إلى تقويض حظوظ الفوز في الانتخابات الإقليمية وفي نظيراتها الرئاسية عام ألفين وسبعة عشر التي يُنتظَر أن تقتحمَها ابنته.