استمرار فرار مسلمي الروهينغا من ميانمار

استمرار فرار مسلمي الروهينغا من ميانمار
بقلم:  Randa Abou Chacra مع وكالات
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied
اعلان

أعلنت حكومة ميانمار، يوم السبت، ان أكثر من 2600 منزل لأقلية الروهينغا أحرقت في المناطق الشمالية الغربية للبلاد الأسبوع الماضي.

وألقت الحكومة اللوم في ذلك على جماعة إسلامية تطلق على نفسها اسم جيش إنقاذ الروهينغا في ولاية أراكان. وكانت هذه الجماعة قد تبنت هجمات على مواقع أمنية الأسبوع الماضي مما أدى إلى اندلاع اشتباكات مع جيش ميانمار الذي شن هجوماً مضاداً.

أما الفارون الذين هم من الروهينغا فيتهمون الجيش بتنفيذ حملات حرق وقتل تهدف لاجبارهم على الرحيل.

This is not a movie scene.. it’s bitter truth of 21st century. #Rohignyas escaping from violence in #Myanmarpic.twitter.com/q8qwyGWUEh

— Mustafa Bağ (@mustafa__bag) 2 septembre 2017

ونتيجة أعمال العنف التي تعد الأقوى منذ عقود ضد الأقلية المسلمة في هذا البلد الواقع جنوب شرق آسيا، اضطر حوالى 60 ألف شخص من هذه الأقلية للفرار الى بنغلادش، كما أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، مشيرة أشارت الى ان عمال الإغاثة التابعين لها يتعاملون بصعوبة مع هذا الوضع المتدهور. وهذا العدد هو الحصيلة الجديدة لعدد الفارين، بعد ان أعلنت المنظمة ان عددهم قارب 38 ألفاً.

من جهة أخرى، أفاد برنامج الأغذية العالمي ان 250 ألف شخص على الأقل محرومون من المساعدات الغذائية شمال غربي ميانمار. وقد أوقفت عمليات توزيع هذه المساعدات الغذائية بسبب المعارك الدائرة بين الجيش ومقاتلي الروهينغا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أفغانستان تخسر لقب أكبر منتج للأفيون.. فمن تربع على عرش الإنتاج؟

ما سرّ سيطرة مجموعة مسلحة في ميانمار على منفذ حدودي مع الصين؟

بعد احتجازهم في منطقة خطيرة في ميانمار.. الإفراج عن 19 كوريا جنوبيا