لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

هل أهمل الهند "تاج محل" لأنه عمارة إسلامية؟

 محادثة
هل أهمل الهند "تاج محل" لأنه عمارة إسلامية؟
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تاج محل رمز الحب الأبدي في أغرا بولاية أوتار براديش شمال غرب الهند، بدأت تظهر عليه معالم الإهمال والقدم خلال السنوات الماضية. هذا المبنى الأثري هو احدى روائع العمارة الإسلامية بدأت تظهر عليه دلائل التلوث الهوائي. الرخام الأبيض الذي استخدم لهندسته الخارجية تحول الى اللون الأصفر. كما تراجعت أعداد زائريه.

صحيفة واشنطن بوست الأميركية أشارت الى ان الأسوأ من ذلك هو ما يردد البعض في الهند والذين يقولون إن حكومة ولاية أوتار براديش التي انتخبت مؤخراً هي حكومة قومية هندوسية لا ترغب بتقديم الدعم المالي لهذا المبنى الاثري وقد تركته دون أي اهتمام. اما السبب فيمكن في ان هذا الموقع الشهير عالمياً بناه غزاة مسلمون.

رئيس حكومة هذه الولاية يوغي أديتيانات، الذي عينه رئيس الحكومة الهندية ناريندرا مودي، يعتبر ان تاج محل الذي بناه السلطان المغولي شاه جاهان ليكون ضريحاً لزوجته التي يعشقها، “لا يعكس الثقافة الهندية”. وأمام مؤيديه استنكر هذا الراهب البوذي تقديم نماذج عن هذا الضريح او المآذن للمسؤولين الأجانب الذين يزورون المنطقة.

وهكذا فإن الموقع التاريخي الأهم في الهند لم تخصص له حكومة أديتيانات اية ميزانية مالية للسنوات المقبلة. كما تم حذفه من الكتاب الرسمي الذي يتضمن المراكز السياحية في الولاية.

حزب المؤتمر المعارض لهذه الحكومة، علت صرخته، وقال المتحدث باسمه أبهيشيك مانو سنغفي إن هذا الحذف هو مأساة واعتبره “تحيزاً دينياً واضحاً في غير محله”.

لكن الحكومة، ردت بدورها قائلة إنها حصلت على 22 مليون دولار من المصرف الدولي من اجل القيام بتحسينات على الموقع الاثري وإقامة أبواب جديدة للوصول اليه وتوسيع مواقف للسيارات.