عاجل

عاجل

عسكري أمريكي يغتصب ويقتل فتاة يابانية

تقرأ الآن:

عسكري أمريكي يغتصب ويقتل فتاة يابانية

FROM STARS AND STRIPES
حجم النص Aa Aa

عنصر سابق من القاعدة العسكرية الأمريكية يُحكم بالسجن مدى الحياة مع الأشغال في قضية قتل هزت اليابان

العنصر السابق من القاعدة العسكرية الأمريكية كينيث فرانكلين غادسون أدين باغتصاب وقتل أوكيناوان، الفتاة البالغة من العمر 20 سنة، في السنة الماضية. وحكمت محكمة منطقة ناها اليابانية، عليه بالسجن مدى الحياة مع الأشغال بعد أن ثبتت إدانته بقتلها يوم الجمعة.

المحكمة المؤلفة من 3 قضاة و6 محلفين خلصت إلى أن كينيث، البالغ من العمر 33 سنة، مذنب في جريمة القتل والاغتصاب المؤدي إلى الموت والتخلص غير المشروع من الجثة بذبح العامل رينا شيمابوكورو من مكتب أوروما. وسيمضي بقية حياته وراء جدران سجن يوكوسوكا في كوريهاما.

رئيس القضاة توشيهيرو شيباتا علق عند تلاوته للحكم: "حياة الضحية، التي احتفلت لتوها ببلوغها سن الرشد، خطفت فجأة، وتم التخلص من جثتها في الغابة".

وأضاف شيباتا: "لم يتم العثور على جثتها، حتى أصبحت مجرد عظام. الحزن عليها ليس له حدود، حتى ولو أخذنا بعين الاعتبار أنه تم العثور على رفاتها بمعونة المتهم، وأنه ليس لديه سجل إجرامي سابق، ليس هناك أي مبرر لتخفيف الحكم لأقل من السجن مدى الحياة".

هيئة المحكمة خلصت إلى أنه يحتمل أن غادسون لم يكن ينوي قتل شيمابوكوروعندما هاجمها، ما أخذ منحى آخر عندما هاجمها من الخلف بسرعة وأخذت بالصراخ والمقاومة، ووافقوا مع التحقيق على أن محاولاته لإسكاتها بالضغط على عنقها بكلتا يديه، تشير إلى نيته بإنهاء حياة شيمابوكورو.

شيمابوكورو اختفت بعد خروجها للتنزه نحو الساعة 8 مساء يوم 28 نيسان/أبريل عام 2016. الشرطة اشتبهت مباشرة بأنها وقعت ضحية جريمة أو أنها أصيبت بحادث، لأنها تركت سيارتها ومحفظتها. وأشار هاتفها إلى أنها تواجدت آخر مرة في منطقة صناعية بالقرب من منزلها في منطقة سوزاكي التابع إلى أوروما.