لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

نوري المالكي يكشف ما طلبه من واشنطن قبيل إعدام صدام حسين

 محادثة
الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية في العراق نوري المالكي
الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية في العراق نوري المالكي -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية، نوري المالكي، إنه طلب من الولايات المتحدة، خلال رئاسته للحكومة عام 2006، "تسليمه الرئيس العراقي صدام حسين، أو سيأخذه بالقوة"، بحسب موقع "الاتجاه برس".

وأضاف تقرير الاتجاه برس، أن "واشنطن وافقت على طلب المالكي لأنها تعرف أنه يستطيع فعل ذلك".

كما أشار التقرير، الذي ينقل عن بيان صدر بالتوازي مع ذكرى إعدام صدام حسين، إلى أن الأخير "كان محتجزا في السجون الأمريكية وليس العراقية".

كما جاء في البيان أن المالكي طلب من "الأمريكان تسليمه صدام ليتم إعدامه في العراق أو سيقوم بتجهيز قوة ليتم أخذه من سجونهم بالقوة".

لحظة إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين

وأضاف: "الأمريكان قالوا بأن المالكي سيفعلها ويأخذه بالقوة، لذلك قاموا بإعطائي صدام"، مبينا أن "الاهتمام بصدام لم يأت لأنه مهم لي، فاسترجاعه لن يعيد الشهداء والمراجع الذين قام بإعدامهم، لكن كان من الضروري إحضاره إلى العراق ليحاسب على ما تسبب به من جرائم بحق الشعب العراقي".

واختتم البيان بالقول: "لم أحضر لحظة إعدام صدام لأني لم أريد أن أشرفه بحضوري، لكن عندما أصروا على أن أراه ذهبت لرؤيته وهو ينزل من سيارة الإسعاف، ولحظة رؤيتي له قلت له: بماذا ينفعني إعدامك هل سيعيد لي الشهيد الصدر".