سياسي ألماني يميني يطالب بحظر الإسلام في عموم القارة الأوروبية

سياسي ألماني يميني يطالب بحظر الإسلام في عموم القارة الأوروبية
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تعهد سياسي بحزب البديل من أجل ألمانيا اليميني، والمعروف بخطابه المناهض للمسلمين ، بحظر الإسلام في أوروبا بدءاً من مضيق البوسفور في إسطنبول الفاصل بين قارتي آسيا وأوروبا.

اعلان

قال السياسي الألماني بيورن هوك في خطاب أمام حشد من أنصار حزبه، السبت الماضي، إنه في حال تمكن حزبه من الوصول إلى السلطة في بلاده فإنه يتعهد بحظر الإسلام في أوروبا بدءاً من مضيق البوسفور في اسطنبول التركية، حيث تبدأ القارة الأوروبية.

وانتقد هوك السماح ببناء المساجد ورفع الآذان في أوروبا، وزعم أنه ليس عدواً للإسلام والمسلمين ولكنه يرى أن "الإسلام لا ينتمي إلى أوروبا"، وقال: "إن الإسلام لا ينسجم مع قيمنا وأسلوب حياتنا".

وأضاف السياسي الألماني اليميني قائلاً: ".. لذلك علينا أن ننظر إلى الإسلام على أنه تهديد جدي لنا."

واعتبر هوك أن وطن الإسلام هو الشرق أو أفريقيا، "ولكن ليس ألمانيا وأوروبا"، وقال: إن المسلمين الذين يعيشون هنا سلميا ويلتزمون بالقانون يجب أن نتعامل معهم بتسامح، أم من هم دون ذلك فليس لهم مستقبل بيننا ولا بيت في بلادنا.

ولم يوضح السياسي اليميني ما هو موقف حزبه من بلدان ذات أغلبية مسلمة في القارة الأوروبية مثل كوسوفو.

يذكر أن حزب البديل من أجل ألمانيا يؤكد في برنامجه على أن الإسلام "لا ينتمي إلى المانيا"، ويطالب بمنع ارتداء الحجاب في الخدمة العامة، ويقول أيضا إنه يجب منع الحجاب في المؤسسات التعليمية وحظر النقاب كليا في الأماكن العامة، وعلاوة على ذلك يطالب الحزب بمنع المآذن وصوت الآذان، بالإضافة إلى منع تدريس الإسلام في المؤسسات التعليمية الحكومية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مظاهرات في ألمانيا احتجاجا على دخول حزب "البديل" البرلمان

"المناهضون للفاشية" في ألمانيا يتظاهرون ضد مؤتمر حزب "البديل" الشعبوي

طرد مذيعة من عملها في ألمانيا بعد دعوتها إلى مقاطعة منتجات إسرائيلية