عاجل

عاجل

حوار قطري-أمريكي استراتيجي في واشنطن

 محادثة
تقرأ الآن:

حوار قطري-أمريكي استراتيجي في واشنطن

حوار قطري-أمريكي استراتيجي في واشنطن
حجم النص Aa Aa

شكلت الأزمة الخليجية وجهود مكافحة الإرهاب صلب "الحوار الاستراتيجي القطري - الأميركي" الذي عقده وزيري الخارجية والدفاع الأمريكيين ونظيريهما القطريين في العاصمة الأميركية واشنطن.

وتمخض عن هذا اللقاء الرفيع توقيع وثائق لترسيخ العلاقات بين البلدين في المجالات الأمنية، ومواصلة الجهود المشتركة على صعيد حماية أمن المنطقة واستقرارها.

تيلرسون يدعو إلى تقليل حدة الخطاب بالأزمة الخليجية

دعا وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيان يوم الثلاثاء جميع أطراف النزاع بين قطر وكل من السعودية والإمارات إلى تهدئة التوتر بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون "من الضروري أن تعمل كل الأطراف على الحد من الحرب الكلامية وأن تتحلى بضبط النفس لتجنب المزيد من التصعيد والعمل من أجل التوصل إلى حل (للخلاف)".

وأضاف "ولذلك من الضروري أن يستعيد مجلس التعاون الخليجي تماسكه مع عودة دول الخليج الأبية إلى الدعم المتبادل من خلال حل سلمي يسهم في زيادة استقرار المنطقة ورخائها".

حيث تعد جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وهي البحرين وعمان والكويت وقطر والسعودية والإمارات، حلفاء للولايات المتحدة. لكن مكانة واشنطن لدى هذه الدول لم تمكنها من إيجاد حلّ لإنهاء الأزمة القطرية.

وكانت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر قطعت روابط السفر والتجارة مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب وإيران التي تناصبها تلك الدول العداء. وتنفي الدوحة الاتهامات وتقول إن هذه الدول تستهدف الانتقاص من سيادتها.

واشنطن تثن دور قطر في مكافحة الإرهاب

يشكل ملف مكافحة الإرهاب نقطة حساسة بين واشنطن والدوحة، لذا عمد مكتب مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية إلى نشر تغريدة قبل انعقاد اللقاء أوضحت أن "الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة وقطر سيتضمن مواضيع مكافحة الإرهاب".

أشاد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس اليوم الثلاثاء بالشراكة الدفاعية بين بلاده ودولة قطر التي وصفها بالصديقة منذ أمد بعيد في المنطقة.

وقال ماتيس قال : "تتمتع الولايات المتحدة بعلاقة دفاع مع قطر قائمة منذ أمد بعيد. إننا ممتنون لدعم قطر الثابت لوجود أمريكا والتزامها بأمن المنطقة بما في ذلك مشاركة المعلومات وتدريبات مكافحة الإرهاب."

إذ تستضيف قطر قوات أمريكية ومتعددة الجنسيات في قاعدة العديد الجوية التي يوجد بها مركز العمليات الجوية المشتركة. ويتولى المركز تنسيق مجموعة كبيرة من البيانات ومعلومات المخابرات من الأقمار الصناعية والطائرات بدون طيار وأجهزة الرادار والطائرات الأمريكية التي تحلق فوق البقاع الساخنة في الشرق الأوسط وتقصف مواقع الدولة الإسلامية.

وتطرق ماتيس مسألة مكافحة تنظيم مايعرف بتنظيم الدولة الإسلامية قائلا :"وحدة مجلس التعاون الخليجي تعزز فاعليتنا على الكثير من الجبهات، خاصة بشأن مكافحة الإرهاب وهزيمة داعش ومواجهة تمدد النفوذ الإيراني الخبيث".

تدعيم التعاون في قاعدة العديد الجوية

خلال اللقاء في واشنطن، أعلن وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية عن مبادرة عسكرية تعاونية لضمان سلامة القوات العاملة في قاعدة "العديد" وتسهيل بناء القدرات في المستقبل وتوسيع القاعدة ومنشآتها.

خطوط القطرية توافق على إفصاح مالي في نزاع مع شركات طيران أمريكية

قالت الحكومة الأمريكية يوم الثلاثاء إن الخطوط الجوية القطرية المملوكة للدولة وافقت على الإفصاح عن بيانات مالية تفصيلية، في إطار ردها على إتهامات من شركات طيران أمريكية بأنها تتلقى دعما غير قانوني من حكومتها.

إذ تضغط شركات الطيران الأمريكية على إدارة الرئيس دونالد ترامب للتصدي لسلوك الناقلات الخليجية بموجب اتفاقيات "السموات المفتوحة" الثنائية، لكن الإدارة قالت إنها تهدف إلى الحفاظ على إطار العمل لاتفاقيات الطيران.

وتنفي شركات الطيران الخليجية الثلاث، الخطوط القطرية وطيران الإمارات والاتحاد للطيران، تلك الإتهامات.