عاجل

عاجل

بوتين يشكر مؤيديه على إعادة انتخابه والمعارضة تتهم

 محادثة
تقرأ الآن:

بوتين يشكر مؤيديه على إعادة انتخابه والمعارضة تتهم

بوتين يشكر مؤيديه على إعادة انتخابه والمعارضة تتهم
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين أنه يرى في نتائج التصويت على انتخابات رئيس الدولة، الثقة والأمل بتنمية البلاد، ودعا إلى الحفاظ على الوحدة. وقال أمام الجماهير التي اجتمعت لحضور حفل "روسيا – سيفاستوبول - القرم"، بمناسبة الذكرى السنوية لضم القرم إلى روسيا، في ساحة "مانيج" مركز موسكو: "أرى في هذا على الأقل، اعترافا بما تم إنجازه في السنوات الأخيرة في ظروف صعبة جدا، ثقة وأمل شعبنا بأننا سنعمل بنفس الوتيرة والمسؤولية وبإنتاجية أفضل".

وتوجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الناخبين المؤيدين له بكلمات الشكر والعرفان.

وقال: "نحن لا نريد أن نعتمد في عملنا على مؤشرات وتصورات ما، حالية. نحن سنفكر بمستقبل وطنا العظيم، بمستقبل أطفالنا. وبذلك سنلقى النجاح حتما".

جيل من الناخبين لم ير سوى بوتين رئيسا

عاش جيل من الروس، مثل فلاديسلافا إيسايكينا البالغة من العمر 19 عاما، حياته بالكامل تحت حكم فلاديمير بوتين ويصوت هؤلاء للمرة الأولى في انتخابات الرئاسة التي جرت يوم الأحد.

إذ تولى بوتين الرئاسة لأول مرة قبل ما يزيد قليلا على 18 عاما لذلك أصبح من ولدوا وقت توليه السلطة للمرة الأولى حق التصويت في هذه الانتخابات. ويمنح القانون الروسي حق التصويت في الانتخابات لمن يبلغ 18 عاما.

وقالت إيسايكينا بعد أن أدلت بصوتها في إيليكتروغورسك قرب موسكو، برفقة جدها نيكولاي أوسيبينكو "أنا سعيدة جدا بالإدلاء بصوتي لأني أريد أن أكون مواطنة لها موقف سياسي نشط في روسيا الاتحادية".

وأضافت "مُنحنا حرية... أعطونا هذه الفرصة لاختيار ممثلينا... وأريد اغتنام هذه الفرصة".

ولدت إيسايكينا في منطقة موسكو في 24 أبريل-نيسان 1999 ، وفي وقت لاحق من هذا العام في 31 ديسمبر كانون الأول تولى بوتين منصب القائم بأعمال الرئيس وهيمن على المشهد السياسي الروسي منذ ذلك الحين.

ورفضت إيسايكينا الإفصاح عن مرشحها. ولم تبلغ حتى جدها باختيارها. وقالت إنها اختارت الشخص الذي تعتقد أنه سيحقق السلام والاستقرار والرخاء لروسيا.

وقالت "في مثل هذا الوضع الدولي الصعب، انتخاب الرئيس أمر خطير جدا. على الجميع التصويت للشخص الذي يثقون فيه".

لاعب الهوكي الروسي ألكسندر أفيتشكين يصوت لبوتين في أمريكا

التصويت بالإكراه

التلفزيون الروسي لم يخف وصول الجموع بالحافلات من عسكريين ورياضيين وعمال وغيرهم، إلى المراكز الانتخابية، ما يدل على عملية تصويت منظمة وجماعية، وتدلل على اتجاه معين للتصويت.

زعم معارضون للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن ناخبين أجبروا في الانتخابات الرئاسية الروسية يوم الأحد على الحضور إلى لجان الاقتراع في إطار مساعي الكرملين لضمان عدم تضرر فوز بوتين المرجح بإقبال ضعيف على الاقتراع.

وقال إيفان جدانوف مساعد الزعيم الروسي المعارض أليكسي نافالني الذي مُنع من خوض الانتخابات إن أنصار نافالني الذين يراقبون الانتخابات أشاروا إلى نقل أصحاب أعمال لموظفيهم بحافلات إلى مراكز الاقتراع.

وقال جدانوف للصحفيين "نصف ذلك بأنه انتخابات خدمة الحافلات المكوكية" وأضاف "بعض المؤسسات، بعض الحافلات، تنقل أعدادا كبيرة من الناس".

ويقر مسؤولو الكرملين في أحاديثهم الخاصة بأن بعض الناخبين يحجمون عن الذهاب للجان الاقتراع حتى المؤيدين لبوتين لأنهم يعتقدون أن فوزه أمر مسلم به. لكن المسؤولين يقولون إن الانتخابات ستكون نزيهة.

وقالت إيلا بامفيلوفا رئيسة اللجنة التي تنظم الانتخابات على مستوى البلاد إنه سيتم القضاء على أي تلاعب. وقالت إن الذين يزعمون بتزوير الانتخابات منحازون ضد روسيا. وتحدث مراسلو رويترز في مراكز اقتراع في مختلف أرجاء البلاد عن العديد من الناخبين الذين قالوا إن رؤساءهم أمروهم بالإدلاء بأصواتهم.

وفي إحدى الحالات قال مسؤول بارز عن الانتخابات يتفقد أحد مراكز الاقتراع إنه يتعين منع تصوير الانتخابات وأمر المسؤولين بالمركز بوقفه.

بعد فرز أكثر من 50% من الأصوات بوتين يتقدم بنحو 75%.

وفيما يلي بعض الحالات التي جمعتها رويترز من أحاديث مراسليها مع الناخبين:

* قالت ناتاليا لوبجانيزي مديرة المدرسة رقم 3 في أوست ديجوتا في مقاطعة الكاراتشاي الجركسية بجنوب روسيا التي تستضيف مركز الاقتراع رقم 215 "جاءت فتاة من جركسك (عاصمة المقاطعة) التقطنا لها صورة لأن رؤساءها طلبوا منها تأكيد حضورها. هي مسجلة هنا لذلك كان يتعين عليها أن تأتي إلى هنا".

* قال رجل يبلغ من العمر 25 عاما في مركز اقتراع رقم 02-13 في جريازي في إقليم ليبيتسك جنوبي موسكو "في العمل أجبرونا على الحضور والإدلاء بأصواتنا بالصور وكل شيء".

* وفي مركز الاقتراع رقم 217 في أوست ديجوتا أدلى تلميذان يبلغان من العمر 18 عاما بصوتيهما. ورد أحدهما على سؤال من رويترز على سبب إدلائه بصوته قائلا "صراحة أجبرنا على ذلك". وردا على سؤال عمن أجبره قائلا "المدرس".

* وفي مركز الاقتراع نفسه في أوست ديجوتا صوتت مجموعة من النساء ثم صعدن إلى حافلة كانت تنتظرهن في الشارع. والحافلة تحمل اسم دار محلية لرعاية الأطفال. ورفضت امرأة الرد على سؤال من رويترز عما إذا كانت الدار أرسلتهن للإدلاء بأصواتهن.

* وفي مركز اقتراع في سيمفروبول بمنطقة القرم التي ضمتها روسيا من أوكرانيا صور زوجان معهما طفل نفسهما وهما يلقيان بورقة الاقتراع في الصندوق. وقالت المرأة مفسرة سبب الصورة "أعمل في دار حضانة وأحتاجها للعمل".

* وفي مركز الاقتراع رقم 1515 بمدينة زيلينودولسك على بعد 800 كيلومتر شرقي موسكو، التقط خمسة أشخاص صورا لأنفسهم وهم يصوتون. وسألهم مراسل من رويترز عن السبب فقالت شابة منهم "ما تعني بلماذا؟ نبلغ رؤساءنا بهذه الصور أننا صوتنا".

* وفي المركز رقم 216 في أوست ديجوتا، في مقاطعة الكاراتشاي الجركسية كانت مارينا كوستينا تنظم مجموعات من الناخبين لالتقاط صور لهم. ووجه لها سؤال عن سبب تصوير امرأة فقالت "عملها طلب ذلك".

* وفي المركز نفسه قالت سيدة في نحو الأربعين من عمرها إنه طُلب منها تقديم إثبات على إدلائها بصوتها لمديرها في دار حضانة بالمدينة.

شعار انتخاباتهم: احضروا سنطعمكم

ادعاءات بالتزوير

نشر مراقبون للانتخابات الرئاسية الروسية عبر الإنترنت اليوم الأحد (18 مارس آذار) لقطات مصورة تضمنت ما زعموا أنه تلاعب بالأصوات في أنحاء عدة من البلاد.

وعجت مواقع التواصل الاجتماعي بلقطات، صورتها كاميرات تبث مباشرة على الإنترنت من داخل مراكز الاقتراع، أثارت شكوكا حول سلوك بعض الناخبين الذين ربما أدلوا بأصواتهم أكثر من مرة.

وبتولي بوتين فترة جديدة سيكون قد أمضى في السلطة نحو 25 سنة ليصبح ثاني أطول زعماء الكرملين بقاء في السلطة بعد جوزيف ستالين.

نجوم الشاشة الروسية يصوتون لبوتين

رئيسا للأبد؟

ضحك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأحد، ساخرا من سؤال عما إذا كان سيترشح لفترة رئاسية أخرى بعد عام 2024.

وقال بوتين، متحدثا بعد فوزه بفترة رئاسية جديدة مدتها ست سنوات من 2018 وحتى 2024 ، إنه يعتبر السؤال عما إذا كان يسعى لولاية جديدة مدتها ست سنوات "مضحكا".

ورد بوتين على الصحفي الذي سأله هذا السؤال قائلا "دعنا نحسبها. هل تعتقد أنني سأظل (في السلطة) حتى أبلغ من العمر مئة عام؟".

بوتين: اتهام روسيا بتسميم سكريبال هراء

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش مؤتمر صحفي عقب إعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية يوم الأحد، إنه من الهراء الاعتقاد بأن موسكو سممت الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته اللذين يرقدان في حالة حرجة في مستشفى بريطاني.

وأضاف بوتين بعد فوزه بفترة رئاسية جديدة في الانتخابات التي جرت الأحد إن روسيا لا تمتلك غاز الأعصاب الذي يقول مسؤولون بريطانيون إنه استخدم في الهجوم وإنه إذا كان هذا الغاز قد استخدم فسوف يسقط المزيد من الأشخاص ضحايا.

وقال بوتين إنه مستعد للتعاون مع السلطات البريطانية في التحقيق في الهجوم.

ذكر مراسل لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) على موقع للتواصل الاجتماعي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال يوم الاثنين، إن بريطانيا يجب أن تكشف حقيقة ما حدث لجاسوس روسي سابق تعرض للتسمم بغاز للأعصاب في جنوب انجلترا قبل أن تتحدث إلى روسيا.

ويرقد العميل المزدوج السابق سيرجي سكريبال (66 عاما) وابنته يوليا (33 عاما) في المستشفى في حالة خطيرة منذ الرابع من مارس آذار عندما عثر عليهما فاقدي الوعي أمام مركز تجاري في مدينة سالزبري في جنوب انجلترا.

ونسب مراسل (بي.بي.سي) ستيف روزنبرغ إلى بوتين قوله عندما سئل عن التسمم المزعوم "عليكم أن تكشفوا حقيقة ما حدث هناك، وبعدها سنبحث الأمر".