عاجل

عاجل

هل تردّ روسيا على الضربات الأمريكية على سوريا؟

 محادثة
تقرأ الآن:

هل تردّ روسيا على الضربات الأمريكية على سوريا؟

فلاديمير بوتين
حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بعد الضربات التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على مواقع تابعة لنظام الرئيس بشار الأسد في سوريا.

واعتبر بوتين أن التحركات الأمريكية في سوريا أدت إلى تفاقم المأساة الإنسانية وتسببت في معاناة للمدنيين، فيما وُصِف بأنه رد فعل باهت من قبل الرئيس الروسي بالمقارنة مع تصريحات موسكو السابقة.

فقد سبق لروسيا أن هددت بـ "عواقب وخيمة" إن أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية على تنفيذ ضربات على مواقع للنظام السوري على خلفية الهجوم الكيميائي في مدينة دوما.

سفير روسيا بلبنان: أي صواريخ أمريكية تطلق على سوريا سيتم إسقاطها

لكن التصعيد في النبرة جاء على لسان أناتولي أنطونوف، سفير روسيا في الولايات المتحدة، الذي اعتبر أن الهجمات العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة على سوريا سيكون لها عواقب، واصفا الهجوم بأنه "إهانة" للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبأن ذلك "أمر غير مقبول".

وقصفت قوات أمريكية وبريطانية وفرنسية سوريا بأكثر من مئة صاروخ في وقت مبكر من صباح اليوم السبت ردا على هجوم بغاز سام قتل العشرات الأسبوع الماضي بالغوطة الشرقية في أكبر تدخل من قوى غربية ضد الرئيس الأسد.

التحالف الثلاثي يتجنب المواقع الروسية

ورجح مختصون أن يقف رد الفعل الروسي عند الإدانة خصوصا وأن الهجوم الثلاثي لم يستهدف أي مواقع عسكرية روسية. وأكدت وزارة الدفاع الروسية الأمر، موضحة أنه لم يسقط أي صاروخ في المناطق المحمية بشبكات الدفاع الجوي الروسية في قاعدتي طرطوس وحميميم.

ترامب: المهمة في سوريا تمّت

أولوية موسكو إرساء سيطرة حليفها الأسد

ويتوقع أن تنشغل موسكو في المرحلة المقبلة بتصعيد الضربات على المناطق القليلة المتبقية تحت سيطرة المعارضة السورية المسلحة، لتتم بذلك إرساء حكم حليفها الأسد من جديد، وتؤكد سيطرته على معظم المناطق المفيدة في سوريا.

فقد شكلت السيطرة على الغوطة الشرقية في هذا الأسبوع خطوة متقدمة جدا في الحرب الطويلة التي يخوضها الأسد مدعوما بحليفيه الروسي والإيراني. وبعودة الغوطة إلى كنفه أصبح الأسد قاب قوسين من استعادة كامل مناطق العاصمة السورية.

في مقطع فيديو.. الأسد يقود سيارته إلى الغوطة تأكيدا للنصر

وهذا الموقع العسكري المتقدم على الأرض يجعل روسيا في غنى عن الدخول بحرب لا طائل منها مع الولايات المتحدة.

ترامب يريد الخروج من سوريا

كما يغذي الموقفُ الأميركي الساعي إلى الخروج من سوريا الاعتقاد بأن موسكو ليست بحاجة إلى الدخول في مواجهة مع واشنطن. إذ جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عدم رغبته في التدخل العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط، وأن بلاده تريد سحب قرابة ألفين من أفراد القوات الأمريكية من سوريا المشاركين في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

ترامب: أنفقنا سبعة تريليونات دولار على الشرق الأوسط .. وأريد الخروج من سوريا