عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد 10 سنوات من رمي حذائه بوجه جورج بوش.. العراقي منتظر الزيدي يترشح للبرلمان

Access to the comments محادثة
الصحفي العراقي منتظر الزيدي من رمى حذاءه في وجه بوش سابقا يترشح للبرلمان
الصحفي العراقي منتظر الزيدي من رمى حذاءه في وجه بوش سابقا يترشح للبرلمان
حجم النص Aa Aa

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية في العراق تتزايد الأسماء المرشحة لخوض غمار هذا السباق، لكن أحد هذه الأسماء يحمل وقعا خاصا بالنسبة للمواطن في العالم العربي... إنه منتظر الزيدي.

فمن لا يذكر الصحافي العراقي الذي أقدم في العام 2008 على رمي الرئيس الأميركي في تلك الحقبة جورج بوش الابن بحذائه خلال مؤتمر صحافي كان منعقدا في العاصمة العراقية بغداد، واعتقل على إثرها وكُسرت ذراعه أثناء عملية توقيفه.

ويخوض الزيدي البالغ من العمر 39 عاما الانتخابات عن قائمة تحالف "سائرون"، ويؤكد أن هدفه "القضاء على الفساد" الذي استشرى بشدة في العراق، ويعد في برنامجه الانتخابي بخفض المعاشات التقاعدية للنواب العراقيين.

للمزيد:

المشهد الانتخابي يخيّم على احتفالات العراقيين بعيد العمال

انقسام بين صفوف الناخبين الشيعة قبل الانتخابات العراقية

وصرح الزيدي سابقاً أن رمي الرئيس بوش بحذائه كان حركة احتجاجية على الاحتلال الأمريكي للعراق.

يشار إلى أن الناخبين العراقيين سيدلون بأصواتهم في الـ12 من أيار/ مايو الحالي لاختيار نواب يمثلونهم في البرلمان المؤلف من 329 مقعدا.