عاجل

عاجل

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون الوضع في غزة والملف النووي الإيراني

 محادثة
تقرأ الآن:

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون الوضع في غزة والملف النووي الإيراني

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون الوضع في غزة والملف النووي الإيراني
حجم النص Aa Aa

اجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين في بروكسل لبحث سبل إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني بعد انسحاب الولايات المتحدة منه مؤخرا، وقال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي الألماني مايكل روث إن التزام إيران باتفاق عام 2015 ضروري ووعد بأن يدعم الاتحاد إيران ماليا واقتصاديا استنادا إلى الاتفاق.

التوترات في غزة تحدث في سياق يتسم بعدم وجود عملية سلام وفي سياق التطورات بشأن موضوع القدس وما زلنا ملتزمين جميعًا ، كل الدول ال28 ترى بأن القدس تظل عاصمة المستقبل للدولتين"

فيديريكا موغيريني مسؤولة الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي

وفي ظل إعادة الولايات المتحدة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران والتي تخضع لها الشركات الأجنبية التي تتعامل مع طهران بحث الوزراء أيضا كيفية حماية الشركات الأوروبية التي تمارس أنشطتها بالبلاد بالإضافة إلى تشجيع المزيد من الاستثمار.

واعترف وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن بأن المسألة شديدة الصعوبة وأضاف أن على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يرى الآثار التي ستترتب على الوضع الأمني في أوروبا نتيجة انسحاب واشنطن.

ومنذ إعلان ترامب في الثامن من مايو/ أيار الجاري انسحاب بلاده من الاتفاق قالت الدول الأوروبية إنها ستحاول الحفاظ على تدفق النفط والاستثمار الإيراني لكنها اعترفت بأنه ليس أمرا سهلا.

وتدعم بريطانيا وفرنسا وألمانيا الاتفاق بوصفه أفضل طريقة لمنع طهران من تطوير أسلحة نووية لكنها دعت إيران إلى الحد من نفوذها الإقليمي وبرنامجها الصاروخي.

وعلى هامش الاجتماع الوزاري، أقامت منظمة "أفاز" غير الحكومية معرضا للأحذية أمام المجلس الأوروبي بالعاصمة البلجيكية، بروكسل. 4500 زوج من الأحذية تم جلبها من جميع أنحاء أوروبا.

وقال المنظمون إنها "ترمز إلى من قتلوا من الفلسطينيين والإسرائيليين في الصراع ما بين الجانبين على مدى العقد الماضي". وتم تنظيم المعرض بالقرب من مبنى المجلس الأوربي، حيث يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوربي لمناقشة الوضع المتوتر في الشرق الأوسط.

فيديريكا موغيريني، مسؤولة الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي

"التوترات في غزة تحدث في سياق يتسم بعدم وجود عملية سلام وفي سياق التطورات بشأن موضوع القدس وما زلنا ملتزمين جميعًا، كل الدول الـ 28 ترى بأن القدس تظل عاصمة المستقبل للدولتين".

ومع إعادة فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران، وهي التي تُعرّض الشركات الأجنبية للعقوبة إذا تعاملت مع طهران، ناقش الوزراء أيضا سُبل حماية الشركات الأوروبية التي تنجز أعمالها هناك إلى جانب تشجيع المزيد من الاستثمارات.

فيديريكا موغيريني، مسؤولة الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي

فيديريكا موغيريني، مسؤولة الشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي:

"بالنسبة لنا ، الأمر لا يتعلق بمصلحة اقتصادية ، بل يتعلق بمصلحة أمنية بالنسبة للاتحاد الأوروبي ، لأنه في غياب الاتفاق النووي مع إيران ، نعتقد أن أمن المنطقة وأوروبا سيكونان على المحك ولهذا هو السبب في إصرارنا على الحفاظ على الاتفاق النووي".

بولندا: الاتحاد الأوروبي يحتاج "للتعاطف" مع أمريكا في ملف إيران

قال وزير خارجية بولندا إن على الاتحاد الأوروبي إبداء مزيد من التفهم للمخاوف الأمنية الأمريكية المتصلة بانسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني أثناء اتخاذه قرارا بشأن كيفية التعامل مع العقوبات الأمريكية على طهران. ومنذ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق هذا الشهر سارعت الدول الأوروبية لضمان حصول إيران على ما يكفي من الفوائد الاقتصادية لإقناعها بالبقاء في الاتفاق والإبقاء على القيود المفروضة بموجبه على أنشطتها النووية.

واقترحت المفوضية الأوروبية هذا الشهر سلسلة من الإجراءات التي تشمل حظرا على التزام الشركات التي تقع في دول الاتحاد بالعقوبات الأمريكية التي ستفرض مجددا على طهران.

إسرائيل تدعو الاتحاد الأوروبي لوقف تمويل جماعات تروج لمقاطعتها

ومن جانب آخر، اتهمت إسرائيل مؤسسات الاتحاد الأوروبي في وقت سابق بتمويل منظمات غير حكومية تروج لحملات مقاطعة مناهضة لها ودعت التكتل لوقف هذا الدعم. وفي دراسة مؤلفة من 40 صفحة قالت وزارة الشؤون الاستراتيجية والدبلوماسية العامة الإسرائيلية إن قيمة هذه المساعدات لجماعات أوروبية وفلسطينية بلغت خمسة ملايين يورو في 2016. وذكرت أنها استندت في تحديد هذه القيمة على أرقام الاتحاد الأوروبي لذلك العام، ووصفتها بأنها أحدث أرقام متاحة. ولطالما نددت إسرائيل بجماعات مثل (حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات) التي تريد عزل إسرائيل بسبب سياساتها تجاه الفلسطينيين.

وقال وفد الاتحاد الأوروبي في إسرائيل إنه لم يتلق أي اتصال من الحكومة الإسرائيلية في هذا الصدد لكنه مستعد لمراجعة أي معلومات ذات صلة ترد إليه بشأن الأنشطة التي يمولها الاتحاد الأوروبي. وجاء في بيان من مكتب الوفد "لا تنفق أي أموال من ميزانية الاتحاد الأوروبي إلا في الأوجه المخصصة لها وبموجب قواعد شفافية صارمة وتخضع لمتطلبات تدقيق مشددة".

وذكر التقرير الإسرائيلي أن أكثر من 12 منظمة غير حكومية "تروج لحملات مقاطعة مناهضة لإسرائيل" حصلت على تمويل "في تناقض صارخ لسياسات الاتحاد الأوروبي المعلنة التي ترفض مثل هذه المقاطعات".وقالت الوزارة إن عدة ملايين أخرى من اليورو ذهبت لمنظمات غير حكومية عبر أطراف ثالثة تلقت مساعدات من الاتحاد الأوروبي.وتضمن التقرير دعوات من عدة منظمات غير حكومية لمقاطعة الشركات الإسرائيلية والأجنبية التي لها صلات بمستوطنات في أراض محتلة يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها.

موقف إسرائيل من منظمة المساعدات الشعبية النرويجية

وضرب التقرير مثلا بمنظمة نرويجية غير حكومية ومنظمتين فلسطينيتين قال إنها تحصل على تمويل من الاتحاد الأوروبي وتربطها صلات بجماعات يعتبرها الاتحاد والولايات المتحدة وإسرائيل منظمات إرهابية. وذكر أن منظمة المساعدات الشعبية النرويجية (بيبولز إيد) تلقت 1.76 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي في 2016. وفرضت الولايات المتحدة على المنظمة، التي حصلت أيضا على تمويل من وكالة التنمية الأمريكية، غرامة قيمتها مليونا دولار الشهر الماضي.

وفي إطار تسوية دعوى قضائية مع وزارة العدل الأمريكية، أقرت المنظمة بانتهاك شروط المنحة الأمريكية بتدريب ممثلين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في إطار مشروع لإعداد القادة في غزة.