فرنسا: مناصرون لإردوغان يهاجمون نقطة بيع صحف بسبب غلاف مجلة

غلاف مجلة "لوبوان" الفرنسية الذي أثار الجدل
غلاف مجلة "لوبوان" الفرنسية الذي أثار الجدل Copyright Sud Ouest
Copyright Sud Ouest
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

فرنسا: مناصرون لإردوغان يهاجمون نقطة بيع صحف بسبب غلاف مجلة

أثارت المجلة الفرنسية، "لوبوان" جدلا واسعا، بعد أن طبعت على غلافها الرئيسي صورة للرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، مرفقة بعبارة "الديكتاتور"، الأمر الذي دفع ببعض مناصريه في فرنسا إلى التوجه إلى إحدى نقاط بيع الصحف والمجلات، والضغط على صاحب محلّ بيع الصحف لإزالة الملصق الإعلاني الخاص بعدد المجلة من الواجهة.

اعلان

وبدأ الجدل حول غلاف المجلة قبل أيام، وتحديدا في 24 مايو-أيار. وجاء أول اعتراض من منظمة غير حكومية في مدينة تولوز، اتهمت المجلة بإهانة الرئيس التركي، وبتضليل الرأي العام.

واليوم، الاثنين، انتشر شريط فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر فيه عدة ناشطين أتراك في منطقة بونتت، قرب مدينة أفينيون جنوب فرنسا، يطالبون صاحب محلّ الصحف بإزالة المجلة، قبل أن يقوموا بفعل ذلك بأنفسهم.

انتهاك حرية التعبير

المجلة الفرنسية ردت بالقول، إن ما قام به الناشطون أمر غير مقبول، ويعد "انتهاكا واضحا لحرية التعبير"، كما ذكرت بقيام إردوغان "باعتقال الصحفيين الذين لا يعجبه ما ينشرون".

تغريدة مجلة "لوبوان" على تويتر

من جهتها، طالبت بلدية القرية، حيث وقعت الحادثة، بإعادة نشر غلاف المجلة، وطلبت حراسته من قبل الشرطة.

وحول الأمر، قال مدير مجلس بلدية القرية: "إذا بدأنا اليوم بالتراجع أمام الترهيب والتهديدات، فإننا سنتراجع غدا أمام العديد من الأشياء، مثل الحقوق والحريات التي نمتلكها".

للمزيد على يورونيوز:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إردوغان يشبه القانون الإسرائيلي بسياسات هتلر ونتنياهو يرد

مليون مدخن أقلعوا عن التدخين في فرنسا عام 2017.. ما السر؟

زيارة أردوغان إلى العراق.. ما هي أبرز الملفات المطروحة على طاولة المباحثات؟