عاجل

عاجل

بروفايل: رئيس جمعية "المواطن"..نحو سبل كفيلة لإرساء التعايش ما بين الجاليات ببلجيكا

 محادثة
تقرأ الآن:

بروفايل: رئيس جمعية "المواطن"..نحو سبل كفيلة لإرساء التعايش ما بين الجاليات ببلجيكا

الحسن هموش رئيس جمعية المواطن البلجيكية للتعايش ما بين الجاليات
@ Copyright :
Aissa Boukanoun
حجم النص Aa Aa

بروفايل.. زاوية بموقع يورونيوز-عربية، تسلط الضوء على شخصيات عربية أو مسلمة أو غيرها وتقيم بأوروبا و بشكل خاص ببلجيكا. عبر هذا الركن نحاول كشف ما يحدثه أفراد الجاليات الأجنبية من تأثير بأوروبا سواء على الأصعدة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وغيرها. هذه الزاوية تهتم أيضا بالهيئات والمؤسسات أو المراكز ومنظمات المجتمع المدني التي تعنى بالشؤون العربية او ما يتعلق بالشرق الأوسط وكيف تسهم برؤاها و تطلعاتها في أن تكون قيمة مضافة في أوروبا عبر الاهتمام بالجوانب الإيجابية لما يمكن أن تقدمه الجاليات المقيمة ببلجيكا للمجتمع الأوروبي.

عيسى بوقانون-يورونيوز-بروكسل

نستضيف اليوم،"الحسن هموش" رئيس جمعية "المواطن" وهي منظمة غير حكومية تعنى بتحفيز أسباب التعايش ما بين مختلف مكوّنات المجتمع في بلجيكا.

إننا نحاول من خلال العمل الإعلامي ومن خلال قناة المواطن أن نتواصل مع المواطن البلجيكي ونحاول من خلال البرامج و الندوات التي نقدمها إنجاز الكثير من اللقاءات حتى يفهم المواطن البلجيكي ما هو دور الإسلام الحقيقي وما هي المناحي الإيجابية للتعايش السلمي ما بين المكوّنات المؤسّسة للمجتمع البلجيكي سواء تعلق الأمر بالمسلمين أو بغيرهم"

الحسن هموش رئيس جمعية المواطن ابلجيكية

سألنا رئيس جمعية المواطن "الحسن هموش" وهو بلجيكي من أصول مغربية عن أسباب إنشاء الجمعية وهي منظمة من منظمات المجتمع المدني، حيث تعنى بتحقيق أسباب التعايش ما بين الجاليات المقيمة ببلجيكا عبر الإعلام و ووسائل التواصل الاجتماعي وناقشنا سويا السبل الكفيلة لإرساء التعايش ما بين مكوّنات المجتمع البلجيكي .وقد جاء الحسن هموش إلى بلجيكا قبل ثلاثين سنة من أجل الدراسة فحصل على الماجستير في كثير من التخصصات منها علم مقارنة الأديان و كذا في علم الاجتماع وعلم النفس. كما تقلّد بعد ذلك مناصب عديدة ومسؤوليات كثيرة في وزارات مختلفة ببلجيكا. وهو بجمعيته التي أنشأها قبل بضعة سنين يطمح إلى إرساء دعامات وثيقة للتعايش ما بين الجاليات في بلجيكا بشكل عام و بالعاصمة بروكسل على وجه الخصوص.

السبل الكفيلة لإرساء إسلام تتواءم رؤاه مع الديمقراطية البلجيكية

وقد أسهمت المسيرة العلمية ل"الحسن هموش" كما صرّح لنا في أن ينقل للمجتمع البلجيكي الصور الحقيقة والإيجابية أيضا للديانة الإسلامية وحال المسلمين عبر التركيز ومن خلال جمعيته و التي تحظى بمنبر إعلامي عبر الانترنت، التركيز على العمل على نبذ الكراهية ما بين مختلف المكوّنات التي تقيم ببلجيكا و يتم ذلك بنظره عبر تكثيف اللقاءات و فهم الآخر واحترام مبادئه ومعتقداته أيضا.

ولما سالنا رئيس جمعية المواطن، عن السبل الكفيلة لإرساء إسلام تتواءم رؤاه مع الديمقراطية البلجيكية قال لنا وهو يحاورنا"إن الإسلام يعاني من مشكلات عديدة ومردها أن الخطاب الديني الإسلامي لا يتماشى في كثير من الأحيان والروح الواقعية .فضلا عن انه غير مفهوم بالنسبة لعدد كبير من البلجيكيين".

وأضاف قائلا "إننا نحاول من خلال العمل الإعلامي ومن خلال قناة "المواطن" أن نتواصل مع المواطن البلجيكي ونحاول من خلال البرامج و الندوات التي نقدمها إنجاز الكثير من اللقاءات حتى يفهم المواطن البلجيكي ما هو دور الإسلام الحقيقي وما هي المناحي الإيجابية للتعايش السلمي ما بين المكوّنات المؤسّسة للمجتمع البلجيكي سواء تعلق الأمر بالمسلمين أو بغيرهم".

وسألنا رئيس الجمعية إذا ماكان يقع على عاتق الشباب من المسلمين أن يدركوا كنه الديانة الإسلامية و فهمها فهما جيدا حتى يتمكنوا من تبني مشاريعها الداعية للسلام؟

فقال لنا "الحسن هموش" رئيس جمعية "المواطن"

"هذا دور المؤسسات الدينية أو المؤسسات تلك التي تعنى بحقوق المسلمين في بلجيكا وأعتقد أن ثمة تقصيرا أو حتى غيابا لهذه المؤسسات من أجل لعب هذا الدور المهم جدا و الذي يمكن أن يساعد الشباب للتمكّن من ممارسة إسلام حضاري و إسلام وسطي معتدل. برامجنا في قناة "المواطن " التابعة لجمعيتنا، تحاول اعتماد أساليب بيداغوجية لتفسير عدة مواضيع تهم الشباب من كل الفئات"

وسألنا ضيفنا إذا ماكان البلجيكيون و المسؤولون البلجيكيون يتفهمونكم حين تحدثونهم عن إسلام ينبذ التطرف والتشدد والعنف؟

الحسن هموش" رئيس جمعية "المواطن"

"التوجهات أو المدارس الإسلامية والفقهية المختلفة إنما تؤثر كثيرا في فهم الإسلام بصفة عامة.فكثرت الفتاوى و أحيانا تتناقض الفتاوى في ما بينها وتتداخل كما أن هناك من يقدم مشورات في مواضيع تتعلق بالزواج او بشتى شؤون الحياة، أو بالطلاق أو بالحياة اليومية بشكل شامل. وبالتالي فإن الآراء تتباين و تنتج عن ذلك مفاهيم مختلفة وتأويلات متشعبة أيضا.و قد تشقّ على فهم الشاب المسلم في بلجيكا".

وسألنا الحسن هموش عن منهجه في إرساء سبل التعايش الكفيلة بتحقيق السلم ما بين الجاليات في بلجيكا؟

الحسن هموش" رئيس جمعية "المواطن"

"من خلال قناة "المواطن" و"راديو المواطن" نتطرق لبعض المواضيع الدينية التي تحفّز الانفتاح على الآخر،و التعايش معه و العمل على تحقيق مبادىء التسامح بكل ما تعنيه الكلمة". و الحل الناجع برأي الحسن هموش إنما يرتكز على الفصل ما بين الرؤى السياسية و تعاليم الدين وهو بنظره حلّ جوهري لمساعدة المسلمين على الاندماج رسميا داخل المجتمع البلجيكي

وأضاف ضيفنا "الإسلام واحد و ليس ثمة إسلام بلجيكي او إسلام من أي بيئة جغرافية أخرى .فمدار الأمر إنما يرتبط بفهم حقيقة الدين الإسلامي.و سبر أغوار تقاليد الشعوب الإسلامية برمّتها.أما من يقيمون من المسلمين بالدول الغربية فإن الشأن يتعلق بطريقة اخرى و أسلوب آخر و فهم مختلف فعلا ينبغي السير وفقهم حتى نساعد المسلمين على الاندماج داخل المجتمع البلجيكي".

للمزيد على يورونيوز

بروفايل: رشيد مضران..الوزير الذي لا تنصت إليه بلجيكا

بروفايل: تيمور غطلاس..من فن الرقص إلى عالم المال والأعمال

بلجيكا في مواجهة أزمة الهجرة وتنامي العنصرية..ما هي الحلول الممكنة؟