Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

اتحادات التنس العالمية تتهم بي أوت كيو بالبث غير القانوني في الشرق الأوسط

اتحادات التنس العالمية تتهم بي أوت كيو بالبث غير القانوني في الشرق الأوسط
Copyright 
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دبي (رويترز) - دعت اتحادات التنس العالمية يوم الخميس لإغلاق قناة (بي أوت كيو) التلفزيونية، قائلة إنها تبث بشكل غير قانوني محتوى للتنس في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلا وجه حق.

وقال الاتحاد الدولي للتنس ورابطة لاعبي التنس المحترفين وجهات أخرى في بيان إن مثل هذه "القرصنة غير الشرعية" تجازف بالإضرار بقيمة حقوق البث التي تساعد في تمويل الرياضة.

وجاء البيان عقب شكاوى مماثلة بشأن (بي أوت كيو) من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والاتحاد الأوروبي لكرة القدم وبطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات، حيث اتهمتها تلك الجهات أيضا بقرصنة محتوى يشمل المباريات الافتتاحية لبطولة كأس العالم.

وقال البيان المشترك "وحدت الجهات المنظمة لرياضة التنس عالميا صفوفها لتدين علانية وتدعو للإغلاق الفوري لعملية القرصنة غير الشرعية التي تتخذ من السعودية قاعدة ‭‭‭'‬‬‬بي أوت كيو‭‭‭'‬‬‬". وقال إن المحتوى يوزعه مزود خدمة الأقمار الصناعية عرب سات الذي يتخذ من الرياض مقرا له.

وتنفي السعودية أن قناة (بي أوت كيو) تتخذ من المملكة مقرا لها قائلة إن السلطات تعمل على وقف أنشطتها هناك.

ولم يتسن الاتصال بقناة (بي أوت كيو) للتعليق. ولم يتضح من الذي يملك القناة أو يديرها. ولم يتسن الاتصال على الفور بعرب سات، التي أسستها الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية عام 1976، للتعليق.

وتملك شبكة (بي إن سبورتس) الرياضية العالمية حقوق البث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لبطولات التنس الهامة وأحداث رياضية كبرى أخرى مثل كأس العالم.

و(بي إن) محجوبة في السعودية بموجب مقاطعة مفروضة على قطر منذ عام. وقطعت الرياض وحلفاء عرب لها الروابط الدبلوماسية والتجارية مع قطر في يونيو حزيران 2017 متهمة الدوحة بدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة الاتهامات.

(رويترز)

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

صحيفة "لوباريسيان": كواليس شجار "هز الجدران" بين كيليان مبابي وناصر الخليفي

شاهد: حافلة الملكي تتجول في العاصمة.. ريال مدريد يحتفل وسط جماهيره بلقب الدوري الإسباني

مبابي يعلن رحيله عن باريس سان جيرمان بشكل رسمي دون الكشف عن وجهته المقبلة