عاجل

عاجل

اليوم الثاني للقمة الأوروبية.. الكثير حول "بريكست" ولا تغيير في المواقف

 محادثة
اليوم الثاني للقمة الأوروبية.. الكثير حول "بريكست" ولا تغيير في المواقف
حجم النص Aa Aa

لم يشكل وصول رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إلى العاصمة بروكسل، صباح أمس الخميس، فرقا كبيرا، حتى بعد أن وضّحت أنها جاءت لطلب المساعدة والحصول على ضمانات، من أجل المشككين في خططها بشأن اتفاق "بريكست" في بلادها.

مع بدء اليوم الثاني، الجمعة، لقمة القادة الأوروبيين، أوضح رئيس وزراء لوكسمبورغ، إكزافيير بيتل، رفضه لأي تغييرات على الاتفاق.

وكرر بيتل حال وصوله إلى مقر انعقاد القمة، صباح اليوم، كلمة "لا" أكثر من مرة، خلال حديثه للصحفيين، وأضاف: "لن يكون هناك عودة للمفاوضات، فهذا أمر غير قابل للنقاش".

وأردف قائلا: "لقد تفاوضنا مسبقا، كل ما نستطيع فعل الآن هو تقديم توضيحات في حال طُلب ذلك، هذا كل ما في الأمر".

من جانبها، طلبت ماي أن تكون هناك ضمانات حول "الحواجز" (الحدود الإيرلندي)، بحيث تكون مؤقتة فقط.

رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، قال بدوره: "المجلس الأوروبي حدد الأمر بالنسبة للحواجز، سيتم تطبيقها مؤقتا إن لم يتم استبدالها باتفاق بديل في وقت لاحق يضمن تجنب الحدود الصعبة".

أما جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية، فقال ما يتردد على لسان الكثير من القادة الأوروبيين، لا سيما فيما يتعلق بالاستعداد لسيناريو "لا اتفاق".

للمزيد: