عاجل

عاجل

الذهب يسجل أول هبوط في خمسة أشهر مع تعافي الدولار بدعم من بيانات أمريكية

الذهب يسجل أول هبوط في خمسة أشهر مع تعافي الدولار بدعم من بيانات أمريكية
سبائك ذهبية في متجر بفيينا في صورة من أرشيف رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - تراجعت أسعار الذهب يوم الخميس إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين مع تعافي الدولار بدعم من بيانات اقتصادية أمريكية أقوى من المتوقع وهو ما دفع المعدن النفيس لتسجيل أول هبوط شهري في خمسة أشهر.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.5 بالمئة إلى 1313.20 دولار للأوقية (الأونصة) في نهاية جلسة التداول بالسوق الأمريكي بعد أن سجل أثناء الجلسة أضعف مستوى منذ الخامس عشر من فبراير شباط عند 1312.43 دولار.

وانخفضت العقود الأمريكية للذهب 0.4 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1316.10 دولار للأوقية.

واستعاد مؤشر الدولار بعض الزخم أمام سلة من ست عملات رئيسية بعد أن أظهر تقرير لوزارة التجارة الأمريكية زيادة بمعدل سنوي قدره 2.6 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الأخير من 2018.

وكان خبراء اقتصاديون شملهم استطلاع لرويترز قد توقعوا أن ينمو الناتج المحلي الاجمالي في أكبر اقتصاد في العالم بنسبة 2.3 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي.

وجاءت بيانات الناتج المحلي الإجمالي القوية بعد أن قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي إن البنك المركزي الأمريكي لا يتعجل اتخاذ قرار بشأن زيادات في أسعار الفائدة مستقبلا.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، صعد البلاديوم في المعاملات الفورية 0.8 بالمئة إلى 1541.00 دولارا للأوقية بعد أن تراجع من أعلى مستوى له على الإطلاق البالغ 1565.09 دولار الذي بلغه في وقت سابق هذا الأسبوع. وسجل المعدن أكبر مكاسب شهرية من حيث النسبة المئوية منذ نوفمبر تشرين الثاني 2016.

وقفز البلاديوم حوالي 22 بالمئة منذ بداية العام وسط نقص في المعروض بالسوق.

وهبطت الفضة حوالي 1 بالمئة إلى 15.59 دولار للأوقية منهية الشهر على خسارة تبلغ حوالي 3 بالمئة هي الأكبر منذ أغسطس آب.

وارتفع البلاتين 0.6 بالمئة إلى 870.00 دولارا للأوقية بعد أن سجل أعلى مستوى منذ السابع من نوفمبر تشرين الثاني عند 876 دولارا في وقت سابق من الجلسة. وسجلت الأسعار أيضا أكبر زيادة شهرية منذ يناير كانون الثاني 2018 مع صعودها بأكثر من 5 في المئة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة