لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مصر تعبر عن استيائها لسفير بريطانيا لقرار تعليق رحلات (بريتش إيروايز) للقاهرة

مصر تعبر عن استيائها لسفير بريطانيا لقرار تعليق رحلات (بريتش إيروايز) للقاهرة
طائرة تابعة لشركة إير فرانس في مطار القاهرة الدولي. صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

باريس (رويترز) – عبر الفريق يونس المصري وزير الطيران المدني المصري يوم الأحد عن استياء بلاده من قرار الخطوط الجوية البريطانية (بريتش إيروايز) تعليق رحلاتها إلى القاهرة، وذلك خلال لقائه مع السفير البريطاني في مصر.

وكانت الخطوط الجوية البريطانية، وهي وحدة تابعة لآي.أيه.جي، علقت يوم السبت رحلاتها إلى القاهرة لمدة سبعة أيام “في إجراء احترازي” لأنها تراجع الأمن في مطار القاهرة.

وذكرت لوفتهانزا الألمانية بعد ذلك أنها ألغت الرحلات الجوية من مدينتي ميونيخ وفرانكفورت إلى القاهرة يوم السبت لكنها استأنفتها يوم الأحد.

وواصلت شركات إير فرانس وطيران الإمارات والاتحاد للطيران رحلاتها الجوية إلى القاهرة.

وقالت وزارة الطيران المدني المصرية في بيان بعد لقاء الوزير المصري مع السفير البريطاني جيفري آدامز “أبدى الفريق يونس المصري استياءه لاتخاذ شركة الخطوط الجوية البريطانية قرارا انفراديا يمس أمن المطارات المصرية بدون الرجوع الى الجهات المصرية المختصة”.

وأضاف البيان “تقدم السفير البريطاني بالاعتذار إلى وزير الطيران (المصري) عن عدم إبلاغ السلطات المصرية قبل صدور هذا القرار، مؤكدا أن قرار تعليق الرحلات الجوية للشركة البريطانية لا يتعلق بالتدابير الأمنية للمطارات المصرية”.

ولم يتسن التواصل حتى الآن مع السفارة البريطانية في القاهرة للتعليق.

وقال متحدث باسم إير فرانس في بيان أُرسل إلى رويترز “بالتنسيق مع السلطات الفرنسية والسلطات المحلية في مصر، قررت إير فرانس مواصلة خدماتها إلى القاهرة”.

وذكرت متحدثة باسم طيران الإمارات أن رحلات الشركة تسير وفقا للجدول.

وأضافت “نقيم الموقف عن كثب ونحن على اتصال بسلطات الطيران المعنية فيما يتعلق بعمليات رحلاتنا الجوية إلى مصر”.

وأظهر الموقع الإلكتروني لشركة الاتحاد للطيران أن خدمات الشركة سارية أيضا.

وقال متحدث باسم الشركة “الاتحاد للطيران تراقب الوضع الأمني في القاهرة”.

وتمثل السياحة أحد مصادر العملات الأجنبية الرئيسية لمصر وقد بدأت تتعافى بعد تراجع عدد السائحين عقب انتفاضة 2011 وتفجير طائرة الركاب الروسية في 2015 مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا بعد فترة وجيزة من إقلاعها.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هذا الهجوم الذي دفع روسيا إلى وقف كل الرحلات الجوية إلى مصر لعدة سنوات وكذلك دفع عددا من الدول من بينها بريطانيا لوقف رحلاتها إلى شرم الشيخ والتي لم تُستأنف بعد.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة