عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: فنزويلية تختار الملاكمة لتحقيق المساواة مع الرجال داخل الحلبة وخارجها

محادثة
euronews_icons_loading
الملاكمة الفنزويلية تايونيس سيدينيو
الملاكمة الفنزويلية تايونيس سيدينيو   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

تعمل الملاكمة الفنزويلية تايونيس سيدينيو من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين في قاعة التدريب على هذه الرياضة حيث ترى أنه يمكن التغلب على كره النساء. الملاكمة تحمل رسالة للنساء والفتيات في العالم بأسره تنص على ضرورة الإيمان بقدراتهن لتجاوز كل العوائق.

وتقول تايونيس سيدينيو "حان الوقت للإعتراف بالنساء على قدم المساواة مع الرياضيين الذكور ونحن سننجح في تحطيم هذا الحاجز".

مثلت سيدينيو التي تمارس الملاكمة في وزن 49 كيلوغراما، بلادها في بطولة العالم للملاكمة في 2019. وتؤكد وهي واقفة تحت ملصق كبير مع صورة لها وعبارة "الملاكِمة الذهبية"، "يمكن للنساء القيام بأمور رائعة إلا أننا أرغمنا على الاقتناع بكذبة قديمة مفادها اننا دمى جميلة".

تايونيس سيدينيو تفوقت في الفنون القتالية لكن تملكها بعد ذلك شغف بالملاكمة ما جعلها تتخلى عن الكاراتيه. توضح الرياضية التي فازت بلقبين في أمريكا الجنوبية "ما إن بدأت الملاكمة حتى أحببتها وأغرمت بها وأرفض فكرة أنها لست رياضة للنساء".

واجهت تايونيس سيدينيو التشكيك في فنزويلا حيث تأمل بـ "تحطيم" فكرة أن الملاكمة حكر على الرجال. "والداي قدما الدعم لي إلا أن بعض الجيران والأقارب قالوا لي كيف تقدمين على ذلك؟ هذه لعبة للرجال".

تشدد تايونيس سيدينيو على أن النساء "قادرات على القيام بأمور كثيرة في مجالات غير مرحب بهن فيها وليس فقط في الملاكمة".

من أجل تحقيق المساواة في مجال الملاكمة، تؤكد سيدينيو أن النساء في حاجة إلى دعم رسمي أكبر مشيرة إلى أن خيلبرتو ميندوسا رئيس رابطة الملاكمة العالمية وهو فنزويلي، يمكنه أن يبذل المزيد. وتقول الملاكمة التي أصبحت على وشك الاحتراف إن الملاكمين الرجال ينتقلون بسهولة أكبر إلى الاحتراف مشددة على ضرورة أن تحصل النساء على دعم أكبر.

احترام متبادل

تقول تايونيس سيدينيو إن التمييز يظهر في أوساط الملاكمة عند اختيار المشاركين في الدورات والبطولات مع إعطاء الأولوية للرجال فيما تهمل النساء اللواتي يحتجن إلى هذه الخبرة. وتضيف "نحتاج إلى مزيد من المباريات لكي نتمكن من تقويم قدراتنا أمام خصمات أجنبيات ولا سيما الأوروبيات وهن الأقوى".

تشير سيدينيو إلى أنها لم تتعرض يوما للتحرش موضحة "كان لي مدربون كثر وقد ساد احترام متبادل بيننا. وأنا اشكر الله على عدم تعرضي لذلك".

وتبدو سيدينيو سعيدة وتتحكم بدور تخشى كثيرات خوضه وهي ترى أنها تحمل رسالة قوية للفتيات والنساء في كل المجالات. وتؤكد "أقول لكل النساء والفتيات أن عليهن اكتشاف أنفسهن ويمكنهن تحقيق كل شيء إذا آمنّ بقدراتهن". وتختم قائلة "سنحطم هذه الجدران وحان الوقت للاعتراف بالنساء على قدم المساواة مع الرجال".