شاهد: المطاعم والمقاهي تفتح أبوابها من جديد في فرنسا

فرنسيون في مقهى بالعاصمة باريس في 2 يونيو حزيران 2020
فرنسيون في مقهى بالعاصمة باريس في 2 يونيو حزيران 2020 Copyright AP Photo/Michel Spingler
Copyright AP Photo/Michel Spingler
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يعيش الفرنسيون الإثنين اليوم الأخير من القيود المفروضة على التنقل عشية إعادة فتح المقاهي والمطاعم والمدارس في معظم أنحاء البلاد للعودة إلى حياة "شبه طبيعية" بحسب عبارة رئيس الوزراء ادوار فيليب.

اعلان

تدخل فرنسا التي سجلت فرنسا أكثر من 29 ألف حالة وفاة جراء كورونا مرحلة هامة من خطة رفع الحجر حيز التنفيذ الثلاثاء، مع إزالة الحظر على التنقل على مسافة أكثر من مئة كلم من المنزل، وسط ترقب سكان المدن الكبرى الذين يعتزمون الاستفادة من الأمر للخروج في الطبيعة، والعائلات التي فرقتها تدابير العزل لأكثر من شهرين.

وقالت ليندا إسبايارغاس في باريس "ربما اذهب في عطلة نهاية الأسبوع المقبلة لزيارة أحفادي أخيرا في نانت، لكنني سأذهب في سيارتي لأبقى معزولة، لأنني ما زلت خائفة من انتقال الفيروس، عمري أكثر من 65 عاما وبالتالي أبقى حذرة".

المطاعم تفتح من جديد في فرنسا

وبعد إعادة فتح المنتزهات والحدائق في فرنسا السبت، سيكون بإمكان الشواطئ والمتاحف والنصب وحدائق الحيوانات والمسارح، استقبال الزوار والرواد من جديد الثلاثاء مع احترام بعض قواعد التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات.

وتعمل المقاهي والحانات والمطاعم الفرنسية بشكل نشط منذ عدة أيام استعدادا لإعادة فتح أبوابها بعد نكبة الإغلاق على مدى شهرين. وباشرت مواقع سياحية كبرى في أوروبا استقبال الجمهور الثلاثاء، ولو أن التدابير الصحية والقيود المفروضة على السفر لا تزال تحول دون إقبال حاشد عليها.

وبحسب استطلاع أجرته هذه الهيئة فإن حوالى 17% من أصحاب المطاعم أكدوا أنهم غير قادرين على إعادة فتح مؤسساتهم. وقرر البعض الإنتظار حتى أيلول/سبتمبر.

وستفتح مجددا المدارس في فرنسا وكذلك المدارس في الدوائر المصنفة خضراء ولكن تدريجا.

واذا كان الاقتصاد سيستعيد قليلا من عافيته منذ بدء العزل في 11 أيار/مايو فانه لن يعود إلى مستوياته قبل أزمة كورونا بسبب الركود التاريخي.

وارتفعت البطالة بنسبة 22% في نيسان/أبريل مع 843 ألف عاطل إضافي من العمل.

وتراجعت سوق صناعة السيارات في فرنسا في أيار/مايو بواقع 50,34% لكن شركات انتاج السيارات بدأت تسجل أولى بوادر الانتعاش بحسب الأرقام التي نشرت الإثنين.

لكن بالنسبة للخبراء فإن المرحلة الثانية من تخفيف العزل لا تعني عدم التيقظ.

ويقول أرنو فونتانيه عالم الأوبئة العضو في المجلس العلمي الذي تستشيره الحكومة حول المسائل المتعلقة بكوفيد-19 "أن تعود الحياة كما كانت قبل تفشي الوباء فان الوقت لم يحن بعد لذلك".

ويضيف في برنامج بثه التلفزيون والإذاعة "لن اتحدث عن زوال الفيروس لأنه باق، لكن عملية تفشيه تراجعت بشكل كبير".

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: رجال الشرطة يقدمون تحية احترام للمتظاهرين الغاضبين في نيويورك

بايدن ينتقد ترامب على خلفية مقتل "جورج فلويد"

بمناسبة اليوم العالمي للإبليات.. إقامة موكب للجِمال في فرنسا