عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرض الحجر الصحي على أحياء في بكين بعد ظهور بؤرة جديدة لكورونا في سوق مجاور

محادثة
GREG BAKER
GREG BAKER   -   حقوق النشر  GREG BAKER/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات الصينية فرض حجر صحي على أحد عشر حيا في العاصمة بكين بسبب ظهور بؤرة جديدة لفيروس كورونا المستجد في سوق مجاور لها.

وقالت السلطات الصحية إن سبع إصابات بمرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس سجلت في محيط سوق شيفاندي، بينها ست السبت. وأغلقت تسع مدارس ودور للحضانة في محيط المنطقة أيضا.

وتمكنت الصين أول دولة انتشر فيها الوباء في نهاية 2019 من الحد من الإصابات التي تراجعت إلى عدد قليل يوميا في الأسابيع الأخيرة. ومعظم المصابين صينيون عائدون من الخارج.

لكن بلدية بكين أغلقت الجمعة سوقين وأرجأت عودة تلاميذ المرحلة الابتدائية إلى مدارسهم بعد ظهور ثلاث إصابات جديدة بالفيروس الخميس والجمعة في العاصمة الصينية التي لم تكن قد سجلت فيها أي حالة منذ نحو شهرين.

وقبل هذه الإصابات سجلت آخر حالة في بكين في منتصف أبريل-نيسان. وقررت السلطات أن تؤجل حتى إشعار آخر عودة تلاميذ ثلاثة صفوف في المرحلة الابتدائية إلى مدارسهم. وأوقفت كل المنافسات الرياضية حتى إشعار آخر، وفق ما أعلنت سلطات بكين في بيان مساء الجمعة.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بأكثر من 425 ألف شخص حول العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر-كانون الأوّل. وسجّلت أوروبا العدد الأكبر من الوفيّات بلغ 186.843 من بين 2.363.538 إصابة.

لكنّ أمريكا اللاتينيّة هي المنطقة التي ينتشر فيها الوباء بسرعة أكبر، وقد سُجّلت فيها 76.343 وفاة من بين 1.569.938 إصابة.

وحذّرت الأمينة العامة للجنة الاقتصادية في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي من أن الوباء "يمكن أن يعيدنا 13 عاماً إلى الوراء". وأضافت "علينا رؤية كيف يمكن تجنّب أن تصبح الأزمة الصحية أزمة غذائية".

وتواجه الحكومات حول العالم اتّهامات كثيرة بسوء إدارة أزمة تفشّي فيروس كورونا المستجدّ أو بالتأخّر في اتّخاذ إجراءات لاحتوائه، في حين تتزايد المخاوف في دول عدّة من موجة إصابات ثانية ناجمة عن رفع العزل بشكل متسرّع.