عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم
euronews_icons_loading
العمال غير المرئيين: ظروف قاسية واستغلال واعتداءات وعقوبات
حقوق النشر  euronews

العمال غير المرئيين: ظروف قاسية واستغلال واعتداءات وعقوبات

في كثير من الأحيان، يعملون لساعات مهما كانت الظروف الجوية، لزراعة وجني الفواكه والخضروات التي نحصل عليها بسهولة.

مع انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء أوروبا، أصبح هؤلاء الذين يملؤون صحوننا، فجأة، في دائرة الضوء. وأطلق عليهم إسم "العمال الأساسيون". مع ذلك، فقد تم تجاهل حقوقهم العمالية وظروفهم المعيشية إلى حد كبير، ولعقود..

السياسة الزراعية المشتركة للاتحاد الأوروبي، أكبر احتياطي للدعم في العالم، والتي تهدف إلى دعم المزارعين، تضخ حوالي 60 مليار يورو في هذا القطاع سنوياً. مع ذلك، فإن ظروف عمل العاملين في هذه المزارع ليست مذكورة حتى في نظام المساعدة الزراعية الأوروبية.

"حالياً، إننا في وضع جنوني، الحيوانات محمية بشكل أفضل من بعض الذين يعملون في مزارعنا"، يقول دانييل فروند، عضو البرلمان الأوربي، حزب الخضر الألماني ".

في استطلاع مشترك أجرته "لايت هاوس روبورترز و دير شبيغل وميديا بار، إلتقت يورونيوزبعشرات العمال الزراعيين في جميع أنحاء القارة. تحدثوا عن ساعات غير مدفوعة الأجر، وصعوبات في الحصول على الماء والحماية الشخصية للوقاية لمواجهة فيروس كورونا وحالات إغماء وتقيؤ بسبب الإرهاق. أطلعونا على الأماكن المروعة التي يسكنون فيها، وأبلغونا عن حالات الاعتداء اللفظي والجسدي والجنسي.

كوخ لعمال غير نظاميين يعملون في جني الفراولة - مقاطعة هويلفا، إسبانيا / يورونيوز

إسبانيا: أحياء فقيرة وعقوبات

إسبانيا هي إحدى المنتجين الأوروبيين الرائدين للفواكه والخضروات. في مقاطعة هويلفا جنوبي البلاد، يُطلق على الفراولة اسم "الذهب الأحمر" ، تجارة تبلغ إيرادتها حوالي 500 مليون يورو سنوياً..

لكن هذه الصناعة لها جانبها المظلم: العديد من العمال الزراعيين في المنطقة هم مهاجرون لا يحملون وثائق ويعيشون في "تشابولا" ، أكواخ مصنوعة من الورق المقوى والخشب والبلاستيك المستخدم في البيوت المحمية. ليس لديهم كهرباء ولا نظام صرف صحي ولا مياه. .

" بلد متطور كأسبانيا، دولة أوربية...لا أفهم، كيف يمكن أن يتحملوا إستمرار وضع كهذا"، يقول سيدو ديوب بسخط. هو أيضاً عاش في أحد هذه الأحياء الفقيرة خلال عمله في مزارع الفراولة.

اليوم، يمثل المهاجرين غير النظاميين والذين، وفقاً له، يشكلون جزءًا كبيرًا من جامعي الفاكهة في المنطقة.

أحد أكواخ منطقة هويلفا / يورونيوز

إلتقت يورونيوز وشركاؤها بأكثر من عشرين شخصًا يعملون أو عملوا في حصاد الفاكهة في هويلفا. أخبرنا الكثير منهم بأنهم كانوا بلا حماية على الاطلاق، ويفتقرون للكمامات والقفازات خلال فترة إنتشار وباء كورونا. إشتكى جميعهم من ساعات غير مدفوعة وإرغامهم على جني أكبر عدد ممكن من الكيلو غرامات.

أخبرنا خوسيه أنطونيو برازو، ممثل نقابة العمال في الأندلس، إنه يمكن معاقبة الذين ليسوا منتجين بما فيه الكفاية: "إنها العصور الوسطى: إذا لم تجمعوا العدد المطلوب من الكيلو غرامات، ستعاقبون: ستبقبون يومًا أو يومين أو ثلاثة أيام بلا عمل وبلا أجر، هذا يعني إنها فترة لا تحصلون فيها على أموال ."

طلب معظم العمال الذين تحدثنا إليهم خلال هذا التحقيق عدم الكشف عن هويتهم خوفاً من الانتقام. عمل الكثير منهم في"Bionest"، شركة تلقت 4.4 مليون يورو كمساعدة من السياسة الزراعية المشتركة في العام الماضي، وفقًا لأرقام من السلطات المحلية.

لم تستجب الشركة لطلباتنا المتكررة للإلتقاء بمسؤوليها. على موقعها على شبكة الإنترنت، يمكننا قراءة رسالة شكر موجهة إلى "جميع العمال الموجودين في المزارع والمستودعات، إلى جميع المشاركين في نشاطنا الذين يشغلون وظائفهم يومًا بعد يوم في هذه الأوقات الصعبة".

فرنسا: أهلاً بكم في الجحيم

خوان، شاب كولومبي دخل إلى البلاد بتأشيرة "عطلة عمل"، سمع بمزارع "لاريير" الواقعة في جنوب غرب فرنسا على الفيسبوك، على صفحة نشرت إعلاناً للتوظيف الموسمي. لكنه لم يتعين بواسطة المزرعة مباشرة، بل من خلال شركة مقاولة من الباطن توفر عمال موسميين لمزارع لاريير ومزارع أخرى في المنطقة.

أعيد خوان إلى كولومبيا بمساعدة القنصلية في أواخر آيار/ مايو، بعد أن تحولت خبرته التي استمرت شهرين كعامل زراعي، في سياق الحجز في فرنسا إلى كابوس، بدءًا من الإقامة: سكن يتكدس فيه أكثر من 40 عاملاً موسميًا.

"أهلاً بكم في الجحيم !" أتذكر أنه أخبرني بذلك فاعتقدت بأنها كانت مزحة. لكن حين فتحوا الباب ورأيت المنزل، كانت كارثة "، أخبرنا خوان عبر الهاتف من كولومبيا.

إحدى مزارع الجزر في فرنسا

حصلت يورونيوز وشركاؤها على نسخ من خرائط المنزل الذي يعود لعائلة "لاريير"، لكن وأيضًا على سجلات المستأجرين والإيجار الذي كان عليهم دفعه، حوالي 200 يورو شهريًا، تُخصم مباشرة من أجورهم.

في الأسابيع الأخيرة، تمكن مراسلونا من دخول المنزل المعني. وجدوا أن ما يصل إلى خمسة أشخاص يتشاركون الغرفة. ينام البعض في أسرة بطابقين، وهذا يتعارض مع اللوائح الفرنسية المتعلقة بإيواء العمال الموسميين. لم تُوفر لهم الشراشف أو الوسائد أو ورق المراحيض.

مزارع "لاريير"، من أكبر منتجي الجزر العضوي في فرنسا مبيعاتها السنوية تبلغ حوالي 50 مليون يورو. سنوياً، تتلقى الشركة أكثر من 300 ألف يورو من الإعانات الأوروبية، وفقًا للأرقام الحكومية.

تحدثنا مع حوالي عشرة أشخاص عملوا فيها: أخبرونا عن أيام العمل الطويلة والساعات إضافية غير المدفوعة، وتكاليف الإقامة المفرطة.

أرسل لنا المدير الإداري لهذه الشركة العائلية باتريك لاريير بيانًا صحفيًا طويلًا ردًا على استطلاعنا. أشار فيه إلى أنه منذ زيارتنا، استجوبت الشركة فرقها بطريقة محايدة وسرية، وتقر بوجود مجالات للتحسين في تنظيمها، مؤكدأ أن معظم الذين شاركوا في الإستطلاع الداخلي، يريدون العودة إلى العمل مستقبلاً.

يضيف باتريك لاريير أنه يريد وضع ميثاق أخلاقي لتحسين الإدارة وظروف العمل داخل شركته. يتعهد بتوفير الشراشف في سكن العاملين الموسميين ويطلب مساعدة السلطات المحلية والوطنية لإقامتهم خلال الموسم السياحي الصيفي.

إحدى مزارع الفراولة

تكلفة بشرية باهضة للحصول على لحوم رخيصة

حلقة أخرى في السلسلة الغذائية، المسالخ، بؤرة لوباء كورونا، تم الكشف عنها في بعض المواقع من هذا النوع. سلطت الضوء على بيئة العمل الصعبة للذين يزودون محلاتنا التجارية باللحوم.

في ألمانيا، تعرضت شركة "Tönnies " لصناعة اللحوم إلى إنتقادات حين عملت لمساعدة السلطات على تعقب المئات من العمال المصابين بفيروس كورونا.

يتم تعيين معظم القوى العاملة في الشركة في أوروبا الشرقية من خلال شركات التعاقد من الباطن التي تتهمها النقابات بعدم دفع أجور العمل الإضافي، وفرض رسوم من مئات اليوروهات على العمال المهاجرين لاستئجار سرير في غرفة مشتركة.

اتخذ الموضوع بعدًا دبلوماسيًا عندما غادرت وزيرة العمل الرومانية فيوليتا ألكسندرو بوخارست للذهاب إلى ألمانيا في آيار / مايو لإدانة معاملة مواطنيها في مواقع تعبئة اللحوم الألمانية ومزارع الهليون. .

"يجب أن تكون الأمور واضحة منذ البداية: كم سيكون راتبي؟ هل سأستطيع العمل ساعات إضافية ؟ وما هي الظروف التي تسمح لي بالعمل أكثر؟" قالت فيوليتا أليكساندرو ليورونيوز.

أصرت على أن تفتيش أماكن العمل هي مسؤولية الدول الأعضاء، لكنها اقترحت إمكانية أن يستخدم الاتحاد الأوروبي نفوذه بشكل أفضل لإحداث تغيير في القطاعات التي يدعمها مثل الزراعة.

"أعتقد أنه من مسؤوليتنا في الاتحاد الأوروبي ضمان معاملة أموال دافعي الضرائب باحترام على المستوى الأوروبي، بما في ذلك عن طريق التحقق والتأكد من أن جميع الموظفين، في إطار عقود العمل التي تغطيها الصناديق الأوروبية، يتمتعون بالحد الأدنى من الحماية الاجتماعية للعمل الذي توفره ".

"بدونهم، سنتعرض لازمة غذائية"

في 19 حزيران / يونيو، أقر البرلمان الأوروبي بالتحديات التي يواجهها العمال الموسميون والعمال المهاجرون من خلال اعتماد قرار يدعو إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية صحتهم وسلامتهم. ويقول إن الوباء قد سلط الضوء على الإغراق الاجتماعي وهشاشة يتعرض لها عدد كبير منهم. يقول النص "على الدول الأعضاء زيادة قدرتها على تفتيش العمل وضمان جودة السكن الذي يجب أن يكون منفصلاً عن الأجور".

من جانبها ، قدمت المفوضية الأوروبية في 16 حزيران / يوليو إرشاداتها للدول الأعضاء من أجل حماية أفضل للصحة والحقوق الاجتماعية للعمال الموسميين.

"لا يمكن أن يكون لدينا نموذج أعمال يقوم على شكل من أشكال استغلال العمال الأجانب والاستفادة من وضعهم الضعيف لفرض ظروف عمل غير لائقة حقًا"، قال نيكولا شميت، المفوض الأوروبي المسؤول عن العمالة والحقوق الاجتماعية، ليورونيوز. وأضاف قائلاً: "إنهم عمال أساسيون لأن في هذه الأزمة، لو لم يكونوا موجودين، لتعرضنا لازمة غذائية."

Invisible Workers"، تحقيق مشترك إستمر العمل فيه عدة شهور وشارك فيه صحفيون من Lighthouse Reports و Der Spiegel و Mediapart و Euronews و The Guardian و Follow the Money و Investigative Reporting Project Italy (IRPI).

بمشاركة رجاء التميمي