عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ترامب يدفع ثلاثة ملايين دولار لإعادة فرز أصوات ويسكونسن

Access to the comments محادثة
بطاقات اقتراع الناخبين في ويسكونسن
بطاقات اقتراع الناخبين في ويسكونسن   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قام الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب الأربعاء بدفع مبلغ ثلاثة ملايين دولار للتقدم بطلب إعادة فرز أصوات الناخبين في مقاطعتين في ولاية ويسكونسن.

وقد تبدأ إجراءات إعادة الفرز الخميس في مقاطعتي ميلووكي وداين على أن تنتهي في الأول من ديسمبر- كانون الأول.

وفاز الرئيس المنتخب جو بايدن، مرشح الحزب الديمقراطي، بإجمالي أصوات الولاية بفارق 20608 صوتاً كما حصل على 577455 صوتاً مقابل 213157 لترامب بالمقاطعتين.

وقال جيم تروبيس، وهو محام في الولاية يعمل مع حملة ترامب: "من حق شعب ويسكونسن أن يعلم إذا ما تمت انتخاباته بشكل قانوني وشفاف (أم لا)". وأضاف "للأسف لا يمكن الوثوق بنزاهة نتائج الانتخابات دون إعادة فرز الأصوات في هاتين المقاطعتين والتطبيق الموحد لمتطلبات الاقتراع الغيابي في ويسكونسن. لن نعرف النتائج الحقيقية للانتخابات حتى يتم احتساب الأصوات القانونية فقط".

ورد نيت إيفانز، المتحدث باسم حملة بايدن بأن " نتائج المسح الرسمية أكدت مجدداً فوز جو بايدن الواضح والمدوي في ولاية ويسكونسن بعد أن شارك ناخبو ويسكونسن في الإدلاء بأصواتهم بأرقام قياسية". وأضاف "إعادة فرز الأصوات المنتقاة والاختيارية لمقاطعتي ميلووكي وداين لن يغير هذه النتائج".

الادعاء بوجود مخالفات

وقالت حملة ترامب إن مسؤولي اللجان الانتخابية أضافوا بشكل غير قانوني معلومات مفقودة بشأن بطاقات الاقتراع الغيابي التي تم إرسالها عبر البريد. لكن التوجيهات الصادرة عن لجنة الانتخابات في الولاية، وهي المعمول بها منذ عام 2016، تنص على حق مسؤولي اللجان في إضافة عناوين الناخبين المفقودة على مظاريف بطاقات اقتراع الغائبين.

وتم العمل بهذا التوجيه في 11 حدثاً انتخابياً بالولاية دون أن يشهد اعتراضات خاصة.

كذلك تزعم حملة ترامب أن الناخبين الذي أرسلوا بطاقات اقتراعهم بالبريد تجاوزوا مطلب بطاقة الهوية المزودة بصورة شخصية في ويسكونسن من خلال الادعاء بأنهم محبوسون إلى أجل غير مسمى بسبب أزمة كوفيد-19.

يتطلب قانون ولاية ويسكونسن من جميع الناخبين إبراز بطاقة هوية تحمل صورة مقبولة للتصويت شخصيًا أو عن طريق البريد إلا إنه يوفر استثناءات للمواطنين المحبوسين إلى أجل غير مسمى بسبب العمر أو المرض الجسدي أو العجز أو المعوقين لفترة غير محددة.

وتقول حملة ترامب أيضاً أن مسؤولي الانتخابات المحليين أصدروا بطاقات اقتراع غيابية لناخبين لم يتقدموا بطلب لها بالأساس، وهو ما يعد انتهاكاً لقانون الولاية.

ولم يتم تقديم أي دليل على ارتكاب مخالفات تتعلق بطلبات الاقتراع الغيابي حتى الآن.

وانتقد عمدة ميلووكي، الديمقراطي توم باريت محاولات حملة ترامب، قائلاً إنه "هجوم على المدن والأقليات والأماكن التي صوتت تاريخياً للديمقراطيين". وأضاف: "لا تدعوا أحداً يخدعكم بالقول إن هذا (الإجراء) يتعلق بمخالفات".

viber