عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع عدد قتلى الزلزال العنيف الذي ضرب إندونيسيا إلى 37

مواطنون يتفقدون الأبنية في ماموجو
مواطنون يتفقدون الأبنية في ماموجو   -   حقوق النشر  AP Photo/Rudy Akdyaksyah
حجم النص Aa Aa

قُتل 37 شخصاً على الأقلّ وجرح المئات وانهارت أبنية بعد زلزال بقوّة 6,2 درجات ضرب جزيرة سيليبس (سولاوسي) في إندونيسيا، وفق ما ذكرت وكالة إدارة الكوارث الوطنيّة في حصيلة ليست نهائية.

وقال أريانتو، مسؤول إغاثة محلي: "لقد أخرجنا (من تحت الأنقاض) 29 شخصا ماتوا" في ضواحي ماموجو ، مضيفاً أنه تم أيضا إزالة 10 ناجين من تحت الأنقاض.

ولم يستطع المسؤول تحديد عدد الأشخاص الذين ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض.

وقال مسؤول آخر بالوكالة المحلية إن ثمانية أشخاص آخرين لقوا حتفهم في بلدة ماجيني الأخرى بمنطقة ماموجو.

ومن الممكن أن ترتفع الحصيلة مع استمرار عمليات البحث والإنقاذ.

وأكّدت السلطات انهيار فندق على الأقلّ. وقال شهود إنّ أضراراً جسيمة لحقت بمبان عدّة بينها مقرّ حاكم الجزيرة وفنادق في العاصمة الإقليميّة ماموجو التي تضمّ 110 آلاف نسمة. وأشار المعهد الأميركي للجيوفيزياء إلى أنّ الزلزال البالغة قوّته 6,2 درجات وقع الجمعة الساعة 2,18 بالتوقيت المحلّي (الخميس 18,18 ت غ).

وتمّ تحديده مركزه على بُعد 36 كلم جنوب ماموجو، على عمق 18 كلم. وأعقبت الزلزال انهيارات أرضيّة، ما أعاق الوصول إلى طريق رئيسيّة في المنطقة. وكان سكّان المنطقة شعروا الخميس بهزّة قوّتها 5,8 درجات لم تتسبّب بأضرار كبيرة.

وقال أحد المسؤولين عن فرق الإنقاذ إن ما لا يقل عن عشرة أشخاص محاصرون تحت أنقاض مستشفى انهار جرّاء الزلزال، وأضاف: "المستشفى دُمّر. انهار. هناك مرضى وأفراد من طاقم المستشفى محاصرون بين الأنقاض ونحن نحاول إخلاءهم".

ورجّح المسؤول أن يكون عدد المحاصرين بين 10 و20 شخصاً، من دون أن يتمكّن من تأكيد ما إذا كانوا على قيد الحياة.

وتعرّضت منطقة بالو في جزيرة سيليبس (سولاوسي) في أيلول/ سبتمبر 2018 لزلزال قوي بلغت قوّته 7,5 درجات أعقبه تسونامي مدمّر، ما خلّف أكثر من 4300 قتيل ومفقود وشرّد 170 ألف شخص. ويتعرّض هذا الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا لنشاط زلزالي وبركاني متكرّر بسبب موقعه على "حزام النار" في المحيط الهادئ حيث تتصادم الصفائح التكتونيّة.