عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا تغلق حدودها مع مناطق مجاورة في تشيك والنمسا جرّاء كورونا

أحد المطارات الألمانية
أحد المطارات الألمانية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر أن بلاده ستمنع دخول الوافدين من المناطق الحدودية في تشيك وتيرول النمسوية على خلفية الارتفاع المقلق في عدد الإصابات بنسخ كورونا المتحوّرة الأكثر عدوى.

وقال سيهوفر لصحيفة "سويددويتش" إن "مقاطعتي بافاريا وساكسونيا طلبتا من الحكومة اليوم تصنيف تيرول والمناطق الحدودية في الجمهورية التشيكية على أنها مناطق (انتشار) نسخ الفيروس المتحورة، وفرض ضوابط على الحدود". وأشار إلى أن "الأمر تم بالاتفاق مع المستشارة ونائبها"، مضيفا أن فرض القيود سيبدأ اعتبارا من الأحد.

ويذكر أن ألمانيا حظرت أواخر كانون الثاني/يناير معظم المسافرين القادمين من دول تم تصنيفها على أنها مناطق متأثرة بالنسخ الجديدة المتحوّرة الأشد عدوى من الفيروس.

ولا يُسمح بالدخول من هذه الدول إلى ألمانيا سوى للحالات الاستثنائية، مثل الألمان العائدين إلى بلدهم أو الموظفين الأساسيين.

وفي وقت تواصل دول الاتحاد الأوروبي المجاورة تسجيل أعداد كبيرة من الإصابات، جزئيا جرّاء النسخ المتحوّرة، يخشى المسؤولون الألمان من أن إبقاء الحدود مفتوحة قد يقوّض جهود البلاد للحد من انتشار العدوى.

بدوره، أفاد وزير الدولة في مقاطعة بادن-فورتمبيرغ فينفريد كريتشمان خلال جلسة لبرلمان الإقليم أنه في حال واصلت النسخ المتحورة من الفيروس انتشارها في الدول المجاورة، "فبالتأكيد سيؤدي ذلك في أسوأ الحالات إلى إغلاق الحدود".

من جهتها، أعلنت مقاطعة ساكسونيا المحاذية لجمهورية التشيك أنها ستشدد القيود اعتبارا من السبت والتي ستشمل كذلك العمال الذين يعبرون الحدود.

ولن يُسمح إلا للموظفين في القطاعات الأساسية، مثل الأطباء أو العاملين في دور رعاية المسنين، بالعبور من جمهورية التشيك إلى ألمانيا.

لكن سيتعيّن عليهم الخضوع لفحص كوفيد يوميا والتعهّد بعدم التوجّه إلى غير منازلهم وأماكن عملهم.

viber

وأفادت الحكومة التشيكية من جهتها الخميس أنها ستغلق ثلاث مناطق متضررة بدرجة كبيرة من تفشي الفيروس بينها منطقتان على الحدود الألمانية، إذ ستمنع الحركة من وإلى هذه المناطق.