عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مقهى من الجليد يصبح نقطة جذب سياحي في كشمير

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
كوخ مصمم من ثلوج التساقظات في زرمات السويسرية. 2016/01/28
كوخ مصمم من ثلوج التساقظات في زرمات السويسرية. 2016/01/28   -   حقوق النشر  جان كريستوف بوت/أ ب
حجم النص Aa Aa

أصبح مقهى كوخ الثلج المصمم من تساقطات الثلوج هذا الشتاء نقطة جذب سياحي، في الجانب الهندي من إقليم كشمير، حيث يستطيع زوار المقهى تناول المشروبات الساخنة، وهم جالسون في الدفء براحة على جلود الغنم داخل المبنى الجليدي.

العقل المدبر للمشروع هو سيد وسيم شاه العامل في مجموعة فنادق كولهاي، وقد استوحى كوخ الثلج من وراء رحلاته المتكررة إلى أوروبا، كما يقول.

ويقول وسيم شاه إنه رأي بناء مثل هذه الأكواخ الثلجية في زرمات السويسرية، حيث يوجد فندق ثلجي ضخم، وقد ألهمه ذلك فكرة إنشاء مبنى مماثل في كشمير، واستغرق البناء أكثر من خمسة عشر يوما، ويتوقع أن يدوم عمر البناء شهرين على الأقل.

ويرتفع بناء المقهى إلى نحو خمسة أمتار أما العرض فيبلغ ثمانية أمتار تقريبا. ويتسع المقهى الذي زين على الطراز التقليدي لنحو 16 شخصا.

قبيل فتح المقهى من كل يوم أمام الزبائن، يجوب مشكور أشرف أنحاء المقهى ويشيع داخله البخور، في إطار الممارسات التقليدية المحلية التي تتطلع إلى البشائر وإبعاد الشرور، كما يقول.

وفي بلدة غولمارغ أو "مرج الزهور"، يثير قدوم السياح البهجة في هذه المنطقة من الهملايا التي تعتمد على السياحة. وتحاول شركات محلية تصميم تجارب مبتكرة للزائرين، حتى يستمتعوا بعطلة تبقى في الذاكرة.

وإلى وقت قريب عانت السياحة الكشميرية من خسائر كبيرة بسبب الإغلاق على مدى العامين الماضيين، وذلك في البداية عندما ألغت نيودلهي وضع المنطقة شبه المستقل سنة 2019، ثم بسبب تفشي فيروس كورونا. ولكن الإيجابي الآن هو تدفق للسياح، الذين يتحدون درجات البرودة القاسية على المرتفعات الجبلية التي تغطيها الثلوج، وهذا يسعد الشركات المحلية المتعثرة.