عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: آلاف الزوار عند "قبر النبي هود" في اليمن رغم الحرب وفيروس كورونا

euronews_icons_loading
الحج - اليمن
الحج - اليمن   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تتدفق مجموعات ضخمة من الزوار المسلمين إلى وادي حضرموت في اليمن لزيارة ما يعتقد كثيرون أنه موقع قبر النبي هود، على الرغم من الحرب الطاحنة التي تدور في البلاد وجائحة كوفيد-19.

ومثل كل عام، جاء آلاف اليمنيين من مختلف أنحاء البلاد إلى الموقع للعبادة في هذا الوقت من السنة وآداء طقوس مختلفة. ويستمر الموسم لأربعة أيام ويأتي في منتصف شهر شعبان بحسب التقويم القمري الإسلامي أي قبل حلول شهر رمضان.

ويقول القرآن الكريم إن النبي هود الذي قدم قبل الإسلام أُرسل لقوم "عاد" ليدعوهم إلى التوحيد، وتحمل سورة في الكتاب المقدس لدى المسلمين اسمه. واختلفت الروايات حول موقع قبر النبي هود، فثمة من يعتقد أنه في حضرموت في اليمن، وروايات اخرى تشير إلى الأردن والنجف في العراق وغيرها.

ويعد هذا أكبر تجمع ديني سنوي في محافظة حضرموت، ويخلو من النساء تماما. ويحمل الزائرون الذين يرتدون اللون الأبيض أعلاما باللون الأخضر والأحمر، ويردّدون أناشيد صوفية في بلد تنتشر فيه الجماعات المتشددة التي غالبا ما تهاجم أصحاب المذاهب الأخرى وبينهم أتباع الصوفية. ويقع القبر عند سفح جبل تغطيه قبة بيضاء اللون. وحضر مروان محرم من محافظة أب شمال اليمن للمشاركة في الموسم هذا العام.

ويقول إنه يشعر بالرضى تجاه الخدمات البسيطة الموجودة في الموقع. ويشير الزائر إلى أن "الناس يعيشون بقلق واضطراب وتوتر والحاضرون هنا يشعرون بطمأنينة. أتينا لزيارة النبي هود وعسى الله القبول".

ويأتي موسم النبي هود بينما يتفشى فيروس كورونا في اليمن، علما ان الزيارات عُلَقت العام الفائت على خلفية الجائحة. ولم يرتد الزائرون هذا العام أي كمامات ولا التزموا التباعد الاجتماعي. وكانت منظمة أطباء بلا حدود نبّهت السبت إلى وجود "ارتفاع حاد" في أعداد الإصابات الخطرة بكوفيد-19 في اليمن حيث أتت الحرب على الكثير من المنشآت الصحية.

وقالت المنظمة غير الحكومية في بيان بالعربية إنها تسجّل "ارتفاعا حادا في أعداد المصابين بمرض كوفيد-19 الذين يعانون من حالات حرجة تستدعي الاستشفاء، وذلك في عدن (جنوب) وفي مختلف أنحاء اليمن".

ويدور منذ ستة أعوام نزاع بين الحكومة المدعومة عسكريا من تحالف تقوده السعودية، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، ما سبب وفق الأمم المتحدة أسوأ أزمة إنسانية في العالم. يسجل اليمن حاليا نحو مئة إصابة يومية بكورونا، رغم أنه ظلّ بمنأى عن الوباء في بداية تفشيه نتيجة انقطاع تواصله مع بقية الدول.

لكن خبراء يرون أن أعداد الإصابات أعلى بكثير بسبب نقص الفحوص. ولا يعلن المتمردون الحوثيون عن اصابات بالفيروس في المناطق الخاضعة لسيطرتهم. ورسميّا، سجّل البلد الذي يعد 30 مليون نسمة أكثر من 4000 آلاف إصابة و850 حالة وفاة جراء كوفيد-19.

المصادر الإضافية • أ ف ب