المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 6 في إطلاق نار في جامعة روسية والمسلح مصاب في المستشفى

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

موسكو (رويترز) – قال محققون إن طالبا مسلحا ببندقية صيد فتح النار في جامعة بمدينة بيرم الروسية يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة عدد آخر.

وأظهرت لقطات فيديو نشرتها وسائل إعلام محلية ومواقع إخبارية على الإنترنت طلابا يقفزون من نوافذ الطابق الأول للفرار من البناية في المدينة التي تقع على بعد نحو 1300 كيلومتر إلى الشرق من موسكو.

وقال طلاب إنهم بنوا حواجز بالمقاعد لمنع المسلح من دخول قاعاتهم الدراسية.

وقالت لجنة التحقيقات الروسية، وهي إحدى جهات إنفاذ القانون، في بيان إن المسلح أصيب بعد أن قاوم اعتقاله ويتلقى العلاج في مستشفى.

وقالت ناتاليا بيتشيشيفا المتحدثة باسم الجامعة في وقت سابق إن المسلح “تمت تصفيته” لكنها قالت بعد ذلك إنه في قبضة الشرطة.

وذكرت لجنة التحقيقات الروسية في وقت سابق أن عدد القتلى ثمانية.

وقالت اللجنة، المسؤولة عن التحقيقات في الجرائم الكبرى، إن المسلح طالب في ذات الجامعة وحصل على بندقية الصيد في مايو أيار.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن المسلح طالب يبلغ من العمر 18 عاما، كان قد نشر لنفسه صورة على وسائل التواصل الاجتماعي بخوذة وبندقية وذخيرة. ولم يتسن التحقق من صحة الصورة بشكل مستقل.

وقال على حساب على موقع للتواصل الاجتماعي نُسب إليه، وتم حجبه لاحقا “لقد فكرت في هذا طويلا، مرت سنوات وأدركت أنه قد حان الوقت لفعل ما حلمت به”.

وأشار إلى أن أفعاله لا علاقة لها بالسياسة أو الدين، وإنما بدافع الكراهية.

وتفرض روسيا قيودا صارمة على امتلاك المدنيين للأسلحة النارية، غير أن بعض أنواع البنادق متاح للشراء لأغراض الصيد أو الدفاع عن النفس أو الرياضة، بشرط اجتياز اختبارات والوفاء بشروط أخرى.

وإطلاق النار يوم الاثنين هو الأحدث في سلسلة وقائع شهدتها روسيا.

فقد فتح مراهق النار في مدرسة بمدينة كازان في مايو أيار ليقتل تسعة أشخاص ويصيب كثيرين آخرين.

وفي عام 2018 فتح طالب النار في كلية بمنطقة القرم التي ضمتها إليها روسيا وقتل 20 شخصا قبل أن يقتل نفسه.