عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تركيا: سنفعل ما هو ضروري بعد هجمات انطلاقا من سوريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تركيا: سنفعل ما هو ضروري بعد هجمات انطلاقا من سوريا
تركيا: سنفعل ما هو ضروري بعد هجمات انطلاقا من سوريا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

أنقرة (رويترز) – أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الأربعاء أن تركيا “ستفعل ما هو ضروري لأمنها” في أعقاب ما قالت إنها زيادة في هجمات وحدات حماية الشعب الكردية السورية عبر الحدود.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين إن هجوما، اتهمت أنقرة وحدات حماية الشعب المدعومة من واشنطن بالمسؤولية عنه وأسفر عن مقتل شرطيين تركيين، كان “القشة التي قصمت ظهر البعير” وإن أنقرة عازمة على القضاء على التهديدات القادمة من شمال سوريا.

وقالت تركيا إن الشرطة في منطقة أعزاز بشمال سوريا تعرضت لهجوم بصاروخ موجه يوم الأحد شنته وحدات حماية الشعب التي تصنفها تركيا جماعة إرهابية. وقالت أنقرة إن قذائف يعتقد أنها أُطلقت من منطقة أبعد باتجاه الشرق تسيطر عليها وحدات حماية الشعب انفجرت يوم الاثنين في منطقتين في قرقميش بجنوب تركيا.

وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي بأنقرة إن الولايات المتحدة وروسيا لم تلتزما بتعهداتهما بضمان انسحاب وحدات حماية الشعب من منطقة الحدود السورية.

وأضاف “في الهجمات الأخيرة… تتحمل كل من روسيا والولايات المتحدة مسؤولية بسبب عدم الوفاء بوعودهما”. وأوضح “بما أنهم لا يوفون بوعودهم، فإننا سنفعل ما هو ضروري لأمننا”.

وتسيطر تركيا على مساحات شاسعة من الأراضي في شمال سوريا مع مقاتلين سوريين متحالفين معها، بعد شن ثلاث هجمات منفصلة عبر الحدود في المنطقة على تنظيم الدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب. واستشاطت أنقرة غضبا بسبب الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية وتطالب حليفتها في حلف شمال الأطلسي بوقف هذا الدعم.

وبموجب اتفاقيات منفصلة مع موسكو وواشنطن في 2019، أوقفت تركيا هجومها في شمال شرق سوريا في مقابل انسحاب وحدات حماية الشعب لمسافة 30 كيلومترا جنوبي حدودها، لكنها تشتكي مرارا منذ ذلك الحين من حدوث انتهاكات وتتهم البلدين بالحنث بوعودهما.