عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إعادة انتخاب أمريكا لعضوية مجلس حقوق الإنسان بعد عصر ترامب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

الأمم المتحدة (رويترز) – انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس الولايات المتحدة لعضوية مجلس حقوق الإنسان، ومقره جنيف، بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على انسحاب إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب من المجلس المؤلف من 47 دولة احتجاجا على ما وصفته بانحيازه المزمن ضد إسرائيل وحاجته إلى إدخال إصلاحات.

حصلت الولايات المتحدة، التي لم تلق معارضة، على 168 صوتا في الاقتراع السري الذي شاركت فيه 193 دولة عضوا في الجمعية العامة. وتبدأ ولاية مدتها ثلاث سنوات في الأول من يناير كانون الثاني، الأمر الذي يضع واشنطن في مواجهة بكين وموسكو، اللتين بدأتا فترتي عضوية بالمجلس هذا العام.

وتولى الرئيس الأمريكي جو بايدن السلطة في يناير كانون الثاني متعهدا بأن تكون حقوق الإنسان محورا لسياسته الخارجية، ولم تتردد إدارته في انتقاد الصين بشأن هونج كونج وشينجيانغ وتايوان والتنديد بروسيا.

لكن مراجعة قامت بها رويترز لسجل إدارة بايدن أظهرت حتى الآن أن المخاوف ذات الصلة بحقوق الإنسان في دول أخرى تم تنحيتها جانبا مرارا لصالح أولويات الأمن القومي والمشاركة مع القوى الأجنبية.

ويُنتخب المرشحون لمجلس حقوق الإنسان في مجموعات جغرافية لضمان التمثيل المتساوي. ولم تكن هناك منافسة يوم الخميس في انتخاب 13 عضوا جديدا وإعادة انتخاب خمسة أعضاء. ولا يتسنى للأعضاء البقاء في العضوية أكثر من فترتين متتاليتين.