المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 11 في حادث بمنجم روسي وتعليق جهود الإنقاذ خشية حدوث انفجار

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Al menos 11 muertos y decenas de atrapados en un accidente en una mina en Rusia
Al menos 11 muertos y decenas de atrapados en un accidente en una mina en Rusia   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

موسكو (رويترز) – قال حاكم منطقة كيميروفو في سيبيريا الروسية إن ما لا يقل عن 11 شخصا لقوا حتفهم في حادث بمنجم فحم في المنطقة يوم الخميس وإنه جرى تعليق عملية لإنقاذ عشرات المحاصرين تحت الأرض لخطر احتمال حدوث انفجار.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن خدمات الطوارئ المحلية قولها إن النيران اشتعلت في غبار الفحم في فتحة تهوية بمنجم ليستيازنايا في منطقة كيميروفو المغطاة بالثلوج في وقت مبكر يوم الخميس، الأمر الذي أدى إلى تعبئة المنجم بالدخان.

وقال الحاكم المحلي سيرجي تسيفيليف “هناك احتمال كبير جدا لحدوث انفجار. قررنا تعليق البحث والإنقاذ إلى أن يقل تركيز الغاز”. وأوضح أن مستويات غازي الميثان وثاني أكسيد الكربون مرتفعة بدرجة خطيرة.

وأضاف أن 11 شخصا لقوا حتفهم ولا يزال 35 آخرون تحت الأرض. ويتلقى العشرات العلاج في المستشفى، وأربعة منهم في حالة حرجة.

وتتعرض منطقة صناعة الفحم في كيميروفو، التي تقع على بعد نحو 3500 كيلومترا شرقي موسكو، لحوادث مميتة منذ سنوات.

وقبل توقف عملية الإنقاذ قال الحاكم إنه ما زالت هناك كهرباء وتهوية في المنجم لكنهم فقدوا الاتصال مع بعض الأشخاص المحاصرين على بعد كبير تحت الأرض.

وقال تسفيليف في حسابه على موقع تليجرام “ليس هناك دخان كثيف حتى الآن، وعليه نأمل ألا يكون هناك حريق. ليس لنا خطوط اتصال مع هؤلاء الناس، فنظام الاتصالات تحت الأرض لا يعمل”.

وقالت وزارة الطوارئ إنه كان هناك 285 شخصا في المنجم. وقالت السلطات إنه أمكن إنقاذ 239 منهم. ولم يذكروا سبب الحريق.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عبر التلفزيون الحكومي إنه تحدث مع الحاكم ومسؤولي الطوارئ، واصفا الحادث بأنه “كارثة كبيرة”.

وأضاف “الوضع يزداد صعوبة لسوء الحظ. وهناك خطر على حياة المنقذين… نأمل أن يتمكنوا من إنقاذ أكبر عدد ممكن”.

وقال الكرملين إن بوتين أمر وزير الطوارئ بالسفر للمنطقة جوا لتقديم المساعدة.

وأعلنت منطقة كيميروفو الحداد لثلاثة أيام.