المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حالة وفاة و18 مصابا إثر نشوب حريق بمقر حزب النهضة التونسي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مقر حزب النهضة بعد الحريق
مقر حزب النهضة بعد الحريق   -   حقوق النشر  أ ف ب

قتل شخص وأصيب 18 آخرون من بينهم قياديون في حزب النهضة الخميس في حريق شب في مقر الحركة في العاصمة تونس على ما أفاد الحزب ووزارة الداخلية.

وجاء في بيان الحركة "اندلع ظهر اليوم الخميس حريق بالطابق الأرضي لمقرها المركزي بمونبليزير لم تتضح أسبابه بعد".

وتابع الحزب "نجم عنه (الحريق) بحسب بعض شهود العيان وفاة أحد مناضلي الحركة بالإضافة إلى أضرار متفاوتة لدى عدد من المناضلين المتواجدين بمكاتبهم نتيجة النيران والدخان المتصاعد في الطوابق العليا".

وأفادت وزارة الداخلية من جهتها في بيان أن المعطيات الأوليّة تشير إلى أنّه "تمّ العثور على جثة متفحّمة لشخص داخل مقرّ الحزب... كان عمل سابقا كعون استقبال".

وتمّت السّيطرة على الحريق وإجلاء كلّ المتواجدين بالمبنى و"نقل 18 مصابا لتلقي العلاج منهم 16 حالة اختناق بسيط وشخص تعرّض لحروق متفاوتة الخطورة وشخص آخر تعرّض لكسور متعددة"، وفقا للداخلية.

وقال رئيس الحزب راشد الغنوشي الذي لم يكن متواجدا في المقر، في تصريحات للصحافيين إن القتيل واسمه سامي "ضحية من ضحايا الحرب الظالمة الإعلامية على المناضلين وتجريم المناضلين... هذا ثمرة من الحملات الظالمة على النهضة وعلى شبابها وعلى مناضلي الثورة".

وأصيب نائب رئيس الحركة ورئيس الحكومة السابق علي العريض بعدما قفز من إحدى النوافذ كما أصيب القيادي عبد الكريم الهاروني بحروق ونقلا إلى المستشفى على ما أكد أعضاء من الحزب لوكالة فرانس برس.

ولم يكشف عن أسباب الحريق بعد.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دخانا يتصاعد من نوافذ المقر في منطقة مونبليزير، كما حاول أعضاء من الحزب القفز عبر النوافذ وفقا لمصور وكالة فرانس برس.

وحزب النهضة ذو المرجعية الإسلامية كان الكتلة النيابية الأكبر في البرلمان (53 نائبا من اصل 217) قبل أن يعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد تجميد أعماله في 25 تمّوز/يوليو الفائت.

وندد حزب النهضة خلال مؤتمر صحافي الاثنين بحملة "تشويه" ضده تقوم بها شخصيات سياسية بهدف إقصائه عن الساحة السياسية.